مصادر: دعوة لمشاركة أمريكا في نفقات تدريب القوات الافغانية

Tue Nov 29, 2011 12:08pm GMT
 

باريس 29 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قالت مصادر دبلوماسية فرنسية اليوم الثلاثاء إنه على القوى العالمية ان تشارك في تكلفة تدريب قوات الامن الافغانية بعد انسحاب القوات الاجنبية بحلول نهاية عام 2014 لانه من غير المتصور ان تستمر الولايات المتحدة في دفع 12 مليار دولار سنويا.

وذكرت هذه المصادر ان باريس تتوقع ان يوضح المؤتمر الذي يعقد الاسبوع القادم في بون بشأن أفغانستان في ذكرى مرور عشر سنوات على سقوط حكومة طالبان وايضا اجتماع يعقد في شيكاجو العام المقبل كيف سيتم تمويل الجيش الافغاني.

وهذه النقطة محورية لضمان استقرار أفغانستان بعد انسحاب حلف شمال الاطلسي من البلاد.

وقال أحد المصادر "ليس أمامنا في الحقيقة من خيار. اذا كنا سنسحب القوات الاجنبية بعد عام 2014 فيجب بطريقة ما ان تكون هناك جهود دولية لدعم القوات التي تستطيع المحافظة على الامن."

وأضاف "اذا لم نقرر خلال الاشهر القادمة ما سيحدث بعد رحيلنا فعلينا ان نسأل أنفسنا ماذا نفعل في هذه البلاد."

ويسابق حلف شمال الاطلسي الزمن لتدريب قوات الجيش والشرطة الافغانية والتي من المتوقع ان يصل قوامهما الى 350 ألف فرد لتولي عمليات القتال في حرب تزداد عنفا.

وأغدقت الولايات المتحدة أموالا غير مسبوقة وصلت الى نحو 12 مليار دولار بين اكتوبر تشرين الاول عام 2010 وسبتمبر ايلول عام 2011 لتدريب قوات الامن الافغانية ومدها بالمعدات. وخصصت تقريبا نفس المبلغ حتى سبتمبر عام 2012 .

وقررت فرنسا التي تعتبر مساهمتها في التمويل محدودة سحب 200 جندي من قوات قوامها 3800 جندي بحلول نهاية العام.

أ ف - م ه (سيس)