استقبال حاشد لنشط هندي بعد مغادرته السجن

Fri Aug 19, 2011 1:28pm GMT
 

نيودلهي 19 أغسطس اب (رويترز) - هلل حشد كبير للنشط الهندي أنا هازاري الذي يشن حملة لمكافحة الفساد لدى مغادرته السجن اليوم الجمعة ليواصل إضرابا عن الطعام وذلك في أحدث حلقات الغضب الشعبي بسبب الفساد والذي وضع الحكومة الهندية في مأزق.

وتخبطت الحكومة مع تنامي التأييد لهازاري في أنحاء البلاد ففي البداية قامت بسجنه يوم الثلاثاء ثم أمرت بالافراج عنه وفي النهاية عندما رفض المغادرة منحته إذنا بالاضراب عن الطعام لمدة 15 يوما.

ومع مغادرة هازاري لسجن تيهار في دلهي علا هدير احتفالات تصم الاذان من مؤيدين لم تردعهم الأمطار الموسمية. وأظهرت لقطات تلفزيونية بثت في جميع أرجاء البلاد اشخاصا يتسلقون اعمدة الانارة وأعمدة اشارات المرور كي يتمكنوا من القاء نظرة على هازاري وهتف كثيرون "نحن معك يا أنا."

وبعد أن عبر بوابة السجن تحدث الى الحشد ورفع قبضته وهتف "النصر للهند الأم" و"بدأت المعركة من أجل الحرية" قبل أن يشق طريقه ببطء إلى شاحنة زينت بالاعلام أحاط بها المؤيدون من كل صوب.

وبزيه التقليدي وقبعته البيضاء ونظارته يثير هازاري النحيف البالغ من العمر 74 عاما الذكريات عن زعيم الاستقلال المهاتما غاندي الذي يعتبر أبو الأمة.

وفي وقت لاحق قال هازاري لحشد من نحو 2500 في ساحة عامة حيث يضرب عن الطعام "حدثت ثورة ورحلت بريطانيا. لكن الفساد وسوء الادارة لم يرحلا. الان هذه معركة ثانية من اجل الحرية.. ثورة ثانية."

ودفعت عدة فضائح بينها رشوة في قطاع الاتصالات قد تكلف الحكومة ما يصل إلى 39 مليار دولار هازاري إلى المطالبة باجراءات لمكافحة الفساد. لكن مشروع قانون قدمته الحكومة لانشاء جهاز لمكافحة الفساد وصف بانه ضعيف للغاية.

واجتذبت مطالب هازاري انتباه ملايين الهنود لاسيما من ابناء الطبقة المتوسطة الجديدة التي يغضبها استشراء الرشى بدءا من استخراج رخصة قيادة وانتهاء بالحصول على مقعد بالجامعة.

س ج - م ه (سيس)