صالح يتعهد بالعودة لليمن وأمريكا تحثه على البقاء بعيدا

Tue Aug 9, 2011 5:42pm GMT
 

(لإضافة مفاوضات أمريكية مع صالح وتعليقات لدبلوماسيين ومحلل وخلفية مع تغيير المصدر)

دبي 9 أغسطس اب (رويترز) - قالت مصادر دبلوماسية اليوم الثلاثاء إن الولايات المتحدة حثت الرئيس اليمني علي عبد الله صالح على عدم العودة إلى اليمن والبقاء في السعودية حيث يتماثل للشفاء من جراح أصيب بها في محاولة لاغتياله أثناء انتفاضة شعبية ضد حكمه.

وأضافت المصادر أن الرسالة نقلت مباشرة إلى صالح الذي غادر يوم الأحد المستشفى في الرياض حيث كان يتلقى العلاج بعد هجوم بقنبلة في قصره في صنعاء في الثالث من يونيو حزيران أصابه بحروق خطيرة وبجروح أخرى. ولم تبين المصادر ما إذا كان صالح قبل الطلب الأمريكي.

وجاء أحدث تطور في الجدل حول مصير صالح في وقت تعهد فيه من جديد بالعودة إلى اليمن بمجرد أن تسمح ظروفه الصحية بذلك.

وذكرت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) اليوم أن الأطباء المعالجين لصالح لم يحددوا متى ستنقضي فترة النقاهة.

ودفع الشلل السياسي بسبب مصير صالح أفقر دولة في العالم العربي إلى شفا حرب اهلية وأثار مخاوف في السعودية والولايات المتحدة من ان الاضطرابات المتزايدة يمكن ان تشجع جناح القاعدة في اليمن على شن هجمات.

وحاولت الولايات المتحدة والسعودية - اللتان كانتا هدفا لهجمات جرى إحباطها لجناح القاعدة - اخماد الاضطرابات وسط فراغ متزايد في السلطة من خلال خطة لتنحية صالح تم التوصل اليها بوساطة من دول عربية في الخليج.

ووافق صالح على الاتفاق لكنه تراجع عن التوقيع في اللحظة الاخيرة ثلاث مرات.

وحث جيرالد فايرشتاين السفير الأمريكي في اليمن صالح اليوم على السماح بنقل السلطة الذي يقترحه الاتفاق الخليجي.   يتبع