ايران تنتقد بريطانيا بشأن أحداث الشغب والاوروبيون يراقبون بقلق

Tue Aug 9, 2011 7:48pm GMT
 

طهران 9 أغسطس اب (رويترز) - حثت ايران بريطانيا اليوم الثلاثاء على تجنب استخدام القوة لقمع أعمال الشغب التي هزت لندن لتقلب بذلك المائدة على المنتقدين الغربيين لسجلها لحقوق الانسان.

وفي رد فعل جديد على موجات النهب واعمال الشغب التي تجتاح العاصمة البريطانية أصدرت فرنسا والنمسا نصائح سفر لمواطنيها وقال نائب بلجيكي انه يخشى من امتداد أعمال عنف مماثلة الى بلاده.

وقال المعلق الاجتماعي الخليجي مشعل الجرجاوي من منطقة شهدت الكثير من الاضطرابات المدنية في الربيع العربي انه من الغريب بالنسبة لسكان لندن ان يقرأوا نصيحة سفر من دول أجنبية ضد المملكة المتحدة بينما الوضع المعتاد هو عكس ذلك.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية رامين ميهمانباراسات انه يجب على الحكومة البريطانية ان "تتحلى بضبط النفس" وتتجنب استخدام العنف وبدلا من ذلك "تتحدث الى المحتجين وتنصت الى طلباتهم".

وعلى مدى سنوات عديدة كانت ايران الطرف المتلقي للانتقادات من الدول الغربية بشأن سجلها في حقوق الانسان وخاصة سحق المظاهرات بعد اعادة انتخاب الرئيس محمود أحمدي نجاد في يونيو حزيران 2009 .

وقال عضو البرلمان الايراني حسين ابراهيمي لوكالة انباء فارس انه يجب على بريطانيا ان تسمح لوفد من مراقبي حقوق الانسان بان يبحث الموقف.

وتفجرت اعمال الشغب البريطانية يوم السبت في منطقة بشمال لندن عندما أدى احتجاج على قيام الشرطة باطلاق الرصاص على مشتبه به قبل يومين الى اعمال عنف.

وأعمال الشغب هذه في لندن هي الاسوأ في العاصمة البريطانية في عقود وأنحى سياسيون ورجال شرطة باللائمة في اعمال العنف على مجرمين ومخربين.

وعرضت قناة اخبارية تديرها الحكومة في ايران صورا مثيرة من لندن وصفها مذيع بأنها مشاهد تشبه "الحرب الاهلية".   يتبع