رئيسا إيران وفنزويلا ينتقدان أمريكا ويمزحان بشأن القنبلة النووية

Tue Jan 10, 2012 7:44am GMT
 

(لإضافة تفاصيل عن اتفاقات واقتباسات)

كراكاس 10 يناير كانون الثاني (رويترز) - تبادل الرئيسان الايراني محمود احمدي نجاد والفنزويلي هوجو تشافيز الثناء والمديح أمس الاثنين وتهكما على استياء الولايات المتحدة وتندرا بدعابات بشأن وجود قنبلة نووية تحت إمرتهما.

وعلى الرغم من بعد المسافة الجغرافية بينهما تمكن الزعيمان المناهضان للولايات المتحدة من إبرام علاقات وثيقة بشكل متزايد بين البلدين العضوين في منظمة أوبك في السنوات القليلة الماضية. لكن المشاريع الملموسة على أرض الواقع لا تساير عادة خطى الخطاب الودي.

وقال تشافيز خلال مؤتمر صحفي مشترك "أحد الأهداف التي تضعها الامبريالية الأمريكية نصب عينيها هو إيران ولهذا نبدي تضامننا." وأضاف "عندما نلتقي.. يجن جنون الشياطين" متهكما على التحذيرات الأمريكية لدول امريكا اللاتينية من مساعدة إيران.

لكن البلدين لم يوقعا إلا على اتفاقات مبهمة للتعاون المشترك ولم يقدم تشافيز الكثير من المؤشرات على أن فنزويلا ستستعى للتخفيف من أثر العقوبات المفروضة على إيران بسبب برنامجها النوي من خلال تقديم الوقود أو المال.

وبدا أن الزعيمين يتجنبان الإدلاء بتصريحات حول قضايا حساسة مثل تهديد إيران بإغلاق مضيق هرمز.

ويزور أحمدي نجاد فنزويلا في مستهل جولة تهدف إلى حشد الدعم في وقت يوسع فيه الغرب عقوباته على إيران بسبب برنامجها النووي.

وقال تشافيز في حفل استقبال أحمدي نجاد في قصره الرئاسي بكراكاس "انطلق الجنون الامبريالي بشكل لم يشاهد منذ فترة طويلة."

وتعانق الرجلان وابتسما وشد كل منهما على يدي الآخر وأغدق عليه المديح.   يتبع