محام: الافراج عن سجينين امريكيين في ايران ينتظر عودة القاضي من عطلة

Tue Sep 20, 2011 9:33am GMT
 

طهران 20 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال اليوم الثلاثاء محام يمثل اثنين من الأمريكيين أدانتهما إيران بالتجسس إن الافراج عنهما مازال ينتظر عودة القاضي الذي ينظر القضية من العطلة حتى يوقع وثائق اطلاق سراحهما.

وكان المحامي قد صرح يوم الاحد بأن الافراج عن موكليه قد يتأخر حتى الثلاثاء الى حين عودة القاضي من عطلة.

وقال المحامي مسعود شافي لرويترز "كان من المفترض ان يعود القاضي اليوم...وحين توجهت الى المحكمة ابلغوني ان القاضي لم يعد الى مكتبه بعد."

وأضاف "مسؤولو القضاء طلبوا مني ان انتظر اتصالهم...لكن لا اعتقد انهم سيتصلون قريبا."

وكان قد ألقي القبض على شين باور وجوش فتال عام 2009 عند حدود ايران مع العراق وقالا إنهما كانا يتجولان بين الجبال. وأدين الاثنان بدخول ايران بشكل غير قانوني وبالتجسس وحكم عليهما الشهر الماضي بالسجن ثمانية أعوام.

وكان الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد قال في مقابلة مع شبكة تلفزيونية أمريكية الاسبوع الماضي قبل سفره الى نيويورك لحضور اجتماعات الامم المتحدة إنه سيتم الافراج عن السجينين الامريكيين خلال بضعة أيام في لفتة انسانية.

وفسر المحللون تصريح أحمدي نجاد لوسائل الاعلام الأمريكية بشأن الافراج عن الرجلين قريبا بانه محاولة لتحسين صورته على الساحة الدولية قبل انعقاد دورة الجمعية العامة للامم المتحدة التي تبدأ الاربعاء.

لكن السلطة القضائية الإيرانية التي يسيطر عليها متشددون محافظون منافسون للرئيس سارعت باستبعاد أي إفراج سريع بكفالة عن باور وفاتال قائلة ان الامر قيد البحث.

وكان المحامي قد صرح الاسبوع الماضي بان الافراج عن موكليه سيتم بكفالة قدرها نصف مليون دولار لكل منهما. وكان قد تم اعتقال الأمريكية سارة شورد مع الرجلين لكن السلطات الإيرانية سمحت لها بالعودة إلى بلدها في سبتمبر ايلول 2010 بعد دفع كفالة قدرها نصف مليون دولار.   يتبع