20 تشرين الأول أكتوبر 2011 / 10:54 / بعد 6 أعوام

رئيسة وزراء تايلاند تدعو للوحدة والفيضانات تهدد العاصمة

بانكوك 20 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قالت رئيسة الوزراء التايلاندية ينجلوك شيناواترا اليوم الخميس إن البلاد تواجه أزمة وإن الحكومة تسعى جاهدة للتغلب عليها وذلك في الوقت الذي تهدد فيه أسوأ فيضانات خلال نصف قرن العاصمة بانكوك.

وتعرضت ينجلوك لانتقادات بسبب طريقة تعاملها مع الفيضانات التي أسفرت عن مقتل ما لا يقل عن 320 شخصا منذ يوليو تموز ودمرت أقاليم صناعية في وسط البلاد.

ودعت رئيسة الوزراء إلى الوحدة الوطنية في مواجهة الأزمة. وقالت في مركز للأزمات أقيم في مطار دون موانج في بانكوك ”يجب أن أعترف بأن الحكومة لا يمكنها أن تراقب كل بقعة عن كثب. الوقت الحالي وقت أزمة وطنية وينبغي أن يتعاون الجميع.“

وأضافت ”تبادل الاتهامات لن يصلح شيئا. اليوم نحن بحاجة إلى الوحدة لحل المشكلة.“

ويجري إعداد أماكن لإيواء ما يصل الى 45 ألف شخص كإجراء وقائي في الوقت الذي حمل فيه سكان العديد من المناطق الشمالية متعلقاتهم وتركوا منازلهم أو خاضوا في مياه الفيضانات في شوارع التسوق التي تكون مزدحمة في العادة.

وتغطي أسوأ فيضانات تشهدها البلاد منذ نصف قرن الآن ثلث أقاليم تايلاند أي نحو أربعة ملايين فدان في شمال البلاد وشمال شرقها ووسطها.

وغمرت المياه مناطق صناعية ضخمة إلى الشمال من بانكوك. وقال البنك المركزي اليوم إن الخسائر التي لحقت بالصناعة تبلغ أكثر 100 مليار بات (3.3 مليار دولار).

وقال تجار أرز ومحللون إن ما يصل إلى 3.5 مليون طن من الأرز ربما تكون قد تعرضت للتلف وربما يتأجل تحميل 100 ألف طن بسبب الفيضانات.

وتايلاند هي أكبر مصدر للأرز في العالم.

وقال براساران ترايراتفوراكول محافظ البنك المركزي التايلاندي إن النمو الاقتصادي ربما يقل هذا العام بأكثر من نقطة مئوية عن النسبة التي توقعها البنك المركزي قبل ذلك وهي 4.1 في المئة.

ومن الممكن أن تكون الخسارة التي يتكبدها الاقتصاد أكبر إذا ضربت الفيضانات بانكوك وهي مصدر 41 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي.

وتتدفق المياه القادمة من الشمال نحو بانكوك وتبذل السلطات جهودا مستميتة لتحويل مسار المياه باستخدام نظام دفاعي من الحواجز والقنوات.

وتجاوزت العاصمة فيما يبدو مرحلة الخطر في مطلع الأسبوع عندما فاقم من المشكلة ارتفاع منسوب نهر فرعي وهطول أمطار غزيرة لكن السكان يتأهبون لأي مشكلة جديدة.

وجرى إعداد نحو 162 مركزا للإيواء في حالة إجلاء السكان وطلب من أهالي سبع مناطق في شمال شرق بانكوك الاستعداد للفيضانات. وجرى إجلاء نحو 200 أسرة في وقت متأخر أمس الأربعاء وطلب من الناس نقل سياراتهم ومتعلقاتهم القيمة إلى أراض أكثر ارتفاعا.

د م - أ ح (من)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below