الامارات تحذر من تصعيد التوتر مع إيران

Fri Jan 20, 2012 11:04am GMT
 

دبي 20 يناير كانون الثاني (رويترز) - حذرت الامارات من تصعيد التوتر بشأن نشاط إيران النووي ورحبت بتصريحات لوزير الخارجية الايراني علي أكبر صالحي قال فيها إن "السلام والهدوء" في المنطقة من مصلحة الجميع.

وتحتدم المواجهة بين إيران والولايات المتحدة بسبب نشاط إيران النووي الذي تقول واشنطن وقوى أخرى إنه يركز على تطوير أسلحة ذرية وهو ما تنفيه إيران.

وهددت إيران بإغلاق مضيق هرمز الذي يمر منه ثلث الشحنات النفطية المنقولة بحرا إذا تسببت خطوات غربية لحظر صادرات النفط الخام الايراني في شل قطاع الطاقة الحيوي فيها الأمر الذي أثار مخاوف من الانزلاق إلى حرب أوسع نطاقا في منطقة الشرق الاوسط.

ونقلت وكالة أنباء الامارات عن وزير الخارجية الاماراتي الشيخ عبد الله بن زايد ال نهيان قوله "يهمنا أن يسود الاستقرار فى المنطقة ولا نريد شيئا ينغص على الاستقرار في المنطقة وهناك جهد يبذل من الجميع من اجل العمل على الاستقرار.. ومن المهم الابتعاد عن اي تصعيد ونؤكد على استقرار المنطقة. احيي تصريحات زميلي وزير الخارجية الايراني بالابتعاد عن اي تصعيد."

وكان صالحي قال أمس الخميس أن "السلام والهدوء" في المنطقة يصبان في مصلحة الجميع لكنه حذر الدول المجاورة من وضع نفسها في "موقف خطير" بالانحياز بشدة للولايات المتحدة.

وجيران إيران العرب حلفاء مقربون من واشنطن التي توجد لها قوة بحرية كبيرة في الخليج وتقول إنها لن تتهاون مع أي خطوة لاغلاق مضيق هرمز.

وقال وزير الخارجية الفرنسي الان جوبيه إن من المتوقع أن يجتمع وزراء خارجية دول الاتحاد الاوروبي يوم الاثنين للاتفاق على فرض حظر نفطي على إيران وتجميد أصول بنكها المركزي. وأكدت تصريحات جوبيه تسريبات دبلوماسية.

وأثارت السعودية أكبر مصدر للنفط في العالم غضب إيران هذا الاسبوع عندما قالت إن بإمكانها أن ترفع سريعا إنتاجها النفطي لزبائنها المهمين إذا استدعى الأمر وهو ما قد يحدث إذا تقرر حظر صادرات النفط الايرانية.

وبموجب عقوبات جديدة أقرها الرئيس الامريكي باراك أوباما قبيل بداية العام الجديد سيكون من المستحيل أن تدفع معظم دول العالم ثمن النفط الايراني إذا نفذت العقوبات بالكامل في الشهور المقبلة.   يتبع