10 تشرين الثاني نوفمبر 2011 / 12:07 / منذ 6 أعوام

مونتي يبرز كمرشح مفضل لقيادة ايطاليا

من جيسيلدا فاينوني وكاثرين هورنبي

روما 10 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - برز المفوض الاوروبي السابق ماريو مونتي اليوم الخميس كمرشح مفضل لخلافة رئيس الوزراء الايطالي سيلفيو برلسكوني وتشكيل حكومة جديدة لدرء الضغوط على السندات الايطالية والتي تهدد منطقة اليورو بأكملها.

وكانت الاسواق تدفع منذ اسابيع باتجاه اختيار مونتي -وهو شخصية دولية تحظى باحترام كبير- بصفته الشخص الانسب لقيادة حكومة وحدة وطنية تمضي على الفور في اجراءات تقشفية قاسية.

وفي تطور رئيسي اليوم الخميس خفف حزب شعب الحرية الحاكم بزعامة برلسكوني من اصراره على ان الانتخابات المبكرة هي السبيل للخروج من الازمة السياسية وقال انه يدرس خيار تشكيل حكومة يتزعمها مونتي.

وكان الرئيس الايطالي جورجيو نابوليتانو عين مونتي عضوا في مجلس الشيوخ مدى الحياة امس الاربعاء في خطوة نظر لها على نطاق واسع كمؤشر بأنه سيطلب من هذا الاكاديمي محاولة تشكيل حكومة موسعة في اسرع وقت ممكن بعد رحيل برلسكوني المنتظر عن السلطة بعد ايام قليلة.

ومع دخول تكاليف الاقتراض الايطالية الان وبشكل واضح في منطقة الخطر فإن تأييد تشكيل حكومة وحدة وطنية اخذ في التزايد فيما يبدو بين اعضاء الحزب الحاكم وابدى وزير الخارجية فرانكو فراتيني تأييدا حذرا للفكرة.

وقال في مقابلة مع صحيفة كورييري ديلا سيرا اليومية إن حزب شعب الحرية لا يمكنه الامتثال وحسب للمطالب الداعية لإجراء الانتخابات مضيفا ”هناك صالح عام يأتي قبل كل شيء.“

وقال فابريتسيو تشيكيتو رئيس الكتلة البرلمانية للحزب الحاكم لرويترز ان الحزب يوازن بين خيار الضغط من اجل الانتخابات وخيار دعم حكومة يشكلها مونتي لكنه لم يتخذ قراره بعد.

وقال ”هناك نقاش يدور حاليا. يجب ان نقرر ما اذا كنا سندعم الانتخابات او حكومة بزعامة مونتي... لم نتخذ قرارا بعد.“

والاختبار المقبل لمعنويات الاسواق سيكون في وقت لاحق اليوم عندما تطرح وزارة الخزانة الايطالية اذون خزانة لاجل 12 شهرا تبلغ قيمتها خمسة مليارات يورو. وامس الاربعاء تجاوز العائد على اذون الخزانة لاجل 12 شهرا الخط الاحمر وهو سبعة بالمئة.

وضمت كريستين لاجارد رئيسة صندوق النقد الدولي صوتها الى الدعوات المطالبة بإانهاء الازمة وقالت ان عدم الوضوح السياسي في ايطاليا يزيد من الشكوك في الاسواق.

وكان العنوان الرئيسي لصحيفة (ايل سول 24 اور) الاقتصادية اليومية ”اسرعوا“ وذلك في دعوة للسياسيين الايطاليين لتنحية مصالحهم الشخصية جانبا وانقاذ البلاد.

وحاول نابوليتانو امس تهدئة الاسواق بعد ان قفزت تكاليف الاقتراض بإيطاليا الى مستويات قد تعيق قدرتها على الحصول على تمويل وهو تطور سيهدد مستقبل منطقة اليورو.

وأكد نابوليتانو ان برلسكوني سيلتزم بتعهده بالاستقالة بعد اقرار البرلمان اصلاحات تهدف الى تهدئة الاسواق. واضاف انه لن يضيع الوقت بعد ذلك وسيتخذ قرارا اما بتعيين حكومة جديدة او الدعوة لانتخابات جديدة.

لكن الضغط على ايطاليا استمر وبلغ العائد على سنداتها لاجل عشر سنوات نحو 7.3 بالمئة وهي نسبة تقترب من المستويات التي حدثت حين اضطرت ايرلندا والبرتغال واليونان للسعي للحصول على خطط انقاذ مالي.

وكان ينظر لمونتي (68 عاما) لفترة طويلة على انه الزعيم ذو الكفة الراجحة لقيادة حكومة طوارئ قادرة على نيل دعم واسع ومن احزاب متعددة. ونجحت مثل هذه الحكومات في ادارة ازمات سابقة.

وستسعى الحكومة الجديدة الى المضي قدما في اصلاحات تدعم الاسواق وتنحية الخلافات السياسية لكن مراقبين يتوقعون ان يواجه مونتي ايضا صعوبة في الحصول على دعم للاجراءات التي لا يحبذها القطاع العريض من الإيطاليين.

وفي الوقت الذي تتابع فيه الاسواق الازمة السياسية في ايطاليا يسابق المشرعون الزمن لاقرار الميزانية واجراءات اصلاحية تعهد برلسكوني باقرارها في البرلمان قبل رحيله.

وقال جيانفرانكو فيني رئيس مجلس النواب ان البرلمان سيقر بحلول يوم الاحد المقبل إصلاحات تهدف لدعم النمو ودعم الوضع المالي العام في ميزانية 2012 التي ينظرها البرلمان حاليا.

م ر ح - أ ح (سيس) (قتص)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below