كلينتون: أمريكا ستستأنف الاتصالات المحدودة مع الإخوان في مصر

Thu Jun 30, 2011 1:01pm GMT
 

(لاضافة مقتبسات وخلفية ورد فعل الاخوان)

بودابست 30 يونيو حزيران (رويترز) - قالت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون اليوم الخميس ان الولايات المتحدة ستستأنف الاتصالات المحدودة مع جماعة الاخوان المسلمين في مصر مؤكدة على انه من مصلحة واشنطن التعامل مع الاطراف الملتزمة بالانشطة السياسية التي لا تتسم بالعنف.

ورغم أن كلينتون صورت قرار ادارة الرئيس الامريكي باراك أوباما على انه استمرار لسياسة سابقة فإنه يعكس تحولا دقيقا يسمح للمسؤولين الامريكيين بالتعامل مباشرة مع مسؤولين في جماعة الاخوان المسلمين من غير الاعضاء في البرلمان.

ونقلت رويترز أمس الاربعاء عن مسؤول امريكي رفيع قوله ان الولايات المتحدة قررت استئناف الاتصالات الرسمية مع جماعة الاخوان المسلمين في خطوة من شبه المؤكد ان تغضب اسرائيل ومؤيديها الامريكيين الذين لديهم تحفظات على الجماعة التي تأسست عام 1928 وتروج لتفسير محافظ للاسلام.

وقالت كلينتون خلال مؤتمر صحفي في بودابست "نعتقد نظرا لتغير المشهد السياسي في مصر انه من مصلحة الولايات المتحدة التعامل مع كل الاطراف السلمية الملتزمة باللاعنف التي تعتزم التنافس (في انتخابات) البرلمان والرئاسة."

واستطردت "والان في اي من هذه الاتصالات سواء السابقة او القادمة نواصل التأكيد على أهمية المباديء الديمقراطية ودعمها وخاصة الالتزام باللاعنف واحترام حقوق الأقليات واشراك المرأة بشكل كامل في اي (نظام) ديمقراطي."

وفي القاهرة رحب الاخوان المسلمون باي اتصالات رسمية مع الولايات المتحدة كوسيلة لتوضيح رؤية الجماعة وان قالوا انه لم تجر حتى الان أي اتصالات.

وقال محمد سعد الكتاتني المتحدث باسم الاخوان لرويترز "إننا نرحب بأي نوع من العلاقات من الجميع وان تكون هذه العلاقات لتوضيح الرؤى ولكن لا تكون ولا تقوم على التدخل في الامور الداخلية للبلاد."

وقال الكتاتني الذي يتولى ايضا منصب الامين العام لحزب الحرية والعدالة الذي يمثل الاخوان "حتى الان لم يتم أي اتصالات مع الجماعة أو الحزب." وأضاف "هذه العلاقات ستوضح رأينا في الشأن العام والقضايا."

أ ف - أ ح (سيس)