ميقاتي يمول محكمة الحريري وينهي ازمة كادت تسقط الحكومة

Wed Nov 30, 2011 1:34pm GMT
 

(لاضافة مقتبسات وتفاصيل وخلفية)

من ليلى بسام

بيروت 30 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - اعلن رئيس وزراء لبنان نجيب ميقاتي اليوم الاربعاء عن تحويل حصة لبنان من تمويل المحكمة الدولية التي تحقق في مقتل رئيس وزراء لبنان الاسبق رفيق الحريري مما ينهي ازمة سياسية كادت ان تتطيح بالحكومة.

وكان ميقاتي هدد بالاستقالة ما لم توافق حكومته على دفع اكثر من 30 مليون دولار لتمويل المحكمة الدولية التي تحقق في مقتل الحريري والتي يعارضها حزب الله وحلفاؤه ويعتبرونها ذات دوافع سياسية وأداة في يد الولايات المتحدة ويريدون وقف التعاون معها.

وجاء ميقاتي نفسه الى السلطة في يناير كانون الثاني بدعم من حزب الله وحلفائه السياسيين عندما اطاحوا بحكومة الوحدة الوطنية التي كان يرأسها سعد الحريري بسبب نزاعات على المحكمة المثيرة للجدل.

وقال ميقاتي في خطاب مباشر بث عبر قنوات التلفزيون المحلية "من ايماني الراسخ بمبدأ احقاق الحق والعدالة ولانه لا يجوز التغاضي عن متابعة ملف اغتيال رئيس سابق للحكومة ورفاق له... ومن التزامي الا اكون رئيسا لمجلس وزراء يخل بتعهدات لبنان الدولية او يخرجه من حضن الاسرة العربية والدولية او يساهم بتدهور اوضاعه الداخلية على الصعد والمستويات كافة... لهذه الاسباب قمت صباح هذا اليوم بتحويل حصة لبنان من تمويل المحكمة الخاصة بلبنان."

كما اعلن في القصر الحكومي عن تأجيل جلسة لمجلس الوزراء كانت مقررة اليوم الاربعاء لبحث موضوع المحكمة.

وكانت المحكمة ومقرها هولندا قد اتهمت اربعة من اعضاء حزب الله في تفجير عام 2005 الذي ادى الى مقتل رفيق الحريري و21 اخرين في بيروت. ونفى حزب الله اي دور له في عملية الاغتيال.

ولحزب الله وحلفائه الاكثرية في الحكومة المؤلفة من 30 وزيرا مما يتيح لهم عرقلة اي قرار.   يتبع