المرشحون المحتملون للرئاسة يرفضون مناصب في الحكومة المصرية

Wed Nov 30, 2011 7:40pm GMT
 

القاهرة 30 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال كمال الجنزوري المكلف بتشكيل حكومة مصرية جديدة في تصريحات اليوم الأربعاء إنه ما زال يجري مشاورات تشكيل الحكومة بعد أن رفض خمسة مرشحين محتملين للرئاسة مناصب فيها.

وعين المجلس الأعلى للقوات المسلحة الجنزوري رئيسا للوزراء الأسبوع الماضي بعد استقالة حكومة عصام شرف وسط اشتباكات بين محتجين يطالبون بإنهاء الحكم العسكري فورا والشرطة أوقعت 42 قتيلا وألفي مصاب.

ولم يتضح على الفور لماذا رفض المرشحون المحتملون للرئاسة مناصب الحكومة الجديدة لكن قد يلحق الضرر بحملاتهم لانتخابات الرئاسة إذا انضموا لحكومة قد لا تبقى الا لشهور أو أسابيع ولا يرضى عنها كثيرون.

وقال الجنزوري للصحفييين "عرضت تولي هذا المنصب (نائب رئيس الوزراء) على خمس شخصيات مرشحين للرئاسة ولكنهم رفضوا. كما عرضت المنصب على اثنين من الشخصيات العامة التي تلقى قبولا لدى الشعب المصري ولكنهما رفضا أيضا مما يعنى عدم وجود نائب لرئيس مجلس الوزراء في هذه الفترة."

ورفض الإفصاح عن أسماء من عرض عليهم المنصب.

وقال حازم الببلاوي نائب رئيس الوزراء ووزير المالية في حكومة شرف اليوم إنه لم يطلب منه أخد البقاء في منصبه في الحكومة الجديدة.

ويجري الببلاوي محادثات للحصول على قروض خارجية لسد العجز في الميزانية العامة للدولة.

ويقول الجنزوري إنه سيعلن تشكيل حكومته غدا أو بعد غد الجمعة.

ويعارض كثير من المشاركين في الاحتجاجات الأخيرة وأغلبهم شبان اختيار الجنزوري (78 عاما) لمنصب رئيس الوزراء لكن آخرين يرحبون به أملا في إنهاء الاضطراب الاجتماعي في البلاد ويرون أنه غير ملوث بالفساد رغم عمله رئيسا للوزراء مع مبارك في التسعينات.   يتبع