تركيا تفرض عقوبات اقتصادية على سوريا وتدرس فرض المزيد

Wed Nov 30, 2011 8:25pm GMT
 

(لإضافة إشادة من البيت الأبيض)

أنقرة 30 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قالت تركيا اليوم الأربعاء إنها علقت كل التعاملات الائتمانية المالية مع سوريا وجمدت أصول الحكومة السورية لتنضم بذلك إلى جامعة الدول العربية وقوى غربية في فرض عقوبات اقتصادية على حكومة الرئيس بشار الأسد.

وقال وزير خارجية تركيا أحمد داود اوغلو في مؤتمر صحفي إن تركيا وهي أكبر شريك تجاري لسوريا ستوقف أيضا تسليم كل الأسلحة والمعدات العسكرية لسوريا في إطار إجراءات تهدف إلى إقناع الاسد بوقف قمع المحتجين.

وستمنع العقوبات مسؤولين كبارا في حكومة الأسد ورجال أعمال يدعمون الحكومة السورية أيضا من السفر إلى تركيا.

وذكر داود أوغلو أن تركيا ستبحث أيضا اتخاذ إجراءات إضافية في المستقبل. وقال مسؤول في وزارة الخارجية إن العقوبات ستدخل حيز التنفيذ على الفور.

وتضيف الخطوة التركية مزيدا من الضغوط على الأسد وتأتي بعد أن أعلنت الجامعة العربية فرض عقوبات اقتصادية على دمشق.

وأشادت واشنطن بالإجراءات التي اتخذتها تركيا وحثت الحكومات الأخرى على أن تحذو حذوها.

وقال تومي فيتور المتحدث باسم مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض قي بيان "القيادة التي أظهرتها تركيا ردا على الوحشية وانتهاك الحقوق الأساسية للشعب السوري... سترسل يرسالة قوية للأسد ودائرته بأن أفعالهم غير مقبولة ولن يتم التسامح معها."

وقال داود أوغلو إنه سيتم تعليق كل العلاقات مع البنك المركزي السوري وإيقاف اتفاقية تعاون مع سوريا لحين تشكيل حكومة جديدة فيها.   يتبع