المجلس الانتقالي الليبي ينتخب أكاديميا لرئاسة الوزراء

Tue Nov 1, 2011 7:25am GMT
 

من أوليفر هولمز

طرابلس أول نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - انتخب المجلس الوطني الانتقالي في ليبيا الأكاديمي عبد الرحيم الكيب رئيسا مؤقتا للوزراء لقيادة البلاد في وقت تخرج فيه من صراع مرير وتتحرك في اتجاه صياغة دستور جديد وإجراء انتخابات ديمقراطية.

وبإمكان ليبيا أن تنعم بالرخاء نظرا لما تملكه من احتياطات كبيرة من النفط والغاز ومع عدد سكانها الصغير نسبيا لكن الخصومات التي ظلت مكبوتة خلال حكم معمر القذافي الذي استمر 42 عاما يمكن أن تتحول إلى دائرة انتقام.

وسيتعين على الكيب وهو أستاذ في هندسة الكهرباء كبح جماح الميليشيات المسلحة التي ظهرت في كل بلدة للإطاحة بالقذافي ومصالحة من تبقى من الموالين لنظام الحكم القديم وفي الوقت ذاته التوصل إلى نظام جديد لحكم البلاد.

وقال الكيب ان الحكومة تحيي جهود الثوار ولن تنساهم أبدا ولن تنسى عائلاتهم. وأضاف أن هذا هو موقف المجلس الوطني الانتقالي وسيكون موقف الحكومة الجديدة.

ووعد المجلس الوطني الانتقالي بإجراء انتخابات لاختيار مجلس وطني بعد ثمانية أشهر. بعد ذلك سيمضي المجلس عاما في وضع دستور قبل إجراء انتخابات برلمانية.

وقال الكيب بعد أن صوت لصالحه 26 من أصل 51 عضوا في المجلس الوطني الانتقالي في طرابلس امس الاثنين إن هذه الفترة الانتقالية لها تحدياتها الخاصة وإن أحد الأمور التي ستعمل عليها الحكومة هو التعاون بشكل وثيق مع المجلس الوطني الانتقالي والاستماع إلى المواطنين الليبيين.

وأمضي الكيب -وهو أيضا رجل أعمال- الجزء الأكبر من حياته خارج ليبيا ودرس في الولايات المتحدة قبل أن يتولى مناصب أكاديمية في قطر والإمارات العربية المتحدة.

ووصف أعضاء في المجلس الوطني الانتقالي الكيب بأنه هادئ وودود وقالوا إنه ساعد في تمويل الانتفاضة ضد القذافي.   يتبع