مفتي سوريا يحذر امريكا وأوروبا من مهاجمة بلاده

Tue Oct 11, 2011 8:33am GMT
 

بيروت 11 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - حذر اكبر رجل دين سني في سوريا الولايات المتحدة وأوروبا من ان بلاده ستطلق هجمات انتحارية في الأراضي الامريكية والاوروبية اذا وجهت هذه الدول لها ضربات عسكرية.

وأدلى المفتي احمد حسون بهذه التصريحات لوفد لبناني زائر مساء الاحد. وكان ابنه قد قتل بالرصاص على ايدي مسلحين في محافظة إدلب قبل اسبوع.

وقال حسون في تصريحات بثتها قناة الجزيرة "أقول لاوروبا كلها وأقول لامريكا" ان المفجرين الانتحاريين الذين يعيشون بالفعل وسط الاوروبيين والامريكيين سيكونون على اهبة الاستعداد اذا تعرضت سوريا او لبنان للقصف.

واستطرد "العين بالعين والسن بالسن."

وأدانت الولايات المتحدة ودول الاتحاد الاوروبي الرئيس السوري بشار الاسد لقمعه احتجاجات شعبية بدأت منذ ستة اشهر وفرضت عقوبات على صادرات النفط السورية وبعض الشركات وحثت الامم المتحدة على ممارسة ضغط على دمشق.

لكن لم تقترح اي دولة تدخلا عسكريا في سوريا على غرار العملية التي قام بها حلف شمال الاطلسي في ليبيا الذي ساعد المعارضة على الاطاحة بالزعيم المخلوع معمر القذافي.

وقالت الامم المتحدة ان 2900 شخص قتلوا خلال حملة الاسد على المحتجين. وتلقي سوريا مسؤولية العنف على عصابات مسلحة تلقى مساعدة من الخارج وتقول ان 1100 فرد من قوات الجيش والامن قتلوا.

واغتيال ابن المفتي كان اول هجوم على أحد رجال الدين المدعومين من الدولة والذين ايدوا الاسد رغم استياء واسع النطاق بين الاغلبية السنية في سوريا من عقود من هيمنة الاقلية العلوية الشيعية التي ينتمي اليها الاسد.

أ ف - أ ح (سيس)