مناظرات على توتير بين ستة جمهوريين يطمحون إلى رئاسة امريكا

Thu Jul 21, 2011 9:26am GMT
 

من جون وايتسايدز

واشنطن 21 يوليو تموز (رويترز) - أطلق ستة جمهوريين يطمحون إلى الوصول إلى البيت الابيض حملة لإعلان آرائهم بشأن الوظائف والدين الحكومي وحزب الشاي في فقرة لا تزيد على 140 حرفا خلال أول مناظرة رئاسية على موقع تويتر للتواصل الاجتماعي.

واعطى الحدث الذي نظمته مجموعة من حركة حزب الشاي اليمينية المحافظة على الإنترنت المشاركين الفرصة لإعلان آرائهم في تدوينات صغيرة وحشد المتتبعين لهم على الموقع الشهير الذي أصبح يستخدم بشكل متزايد في توجيه رسائل الحملات.

ورغم أن الشكل غير مألوف جاءت الردود معتادة. فقد أجبر التقيد بحدود الحجم وهو 140 حرفا أو أقل للتدوينة الواحدة المرشحين المسهبين عادة على نشر نقاط محددة بدت أشبه بشعارات للحملة.

فعلى سبيل المثال رد هيرمان كين المسؤول التنفيذي السابق بإحدى شركات البيتزا على سؤال عما إذا كان بامكان الرئيس توفير فرص عمل دون توسيع الحكومة الاتحادية قائلا "الحكومة لا تخلق فرص عمل. الشركات هي التي تفعل ذلك. الحكومة يجب فقط ألا تعطل الأمر."

وكتبت ميشيل باتشمان عضو مجلس النواب "لن أهدأ حتى يتم إلغاء أوباماكير. يمكن ان تحاسبوني على ذلك" مستخدمة الاسم الساخر الذي يلقب به المنتقدون مبادرة الرئيس الأمريكي باراك أوباما لإعادة هيكلة برنامج الرعاية الصحية.

واستعرضت المناظرة اسئلة عامة طرحها اس.إي كاب وهو مؤلف وكاتب عمود محافظ واسئلة وجهها أفراد لمرشحين بعينهم.

وبعد توجيه السؤال يعطى المرشحون وقتا لنشر الردود التي تظهر على الموقع بترتيب إرسالها. ويرد الجمهور أيضا وهو ما يوجد سلسلة من التعليقات.

ويقول كاب إنه رغم بطء تواتر سلسلة التعليقات افرزت المناظرة 180 تدوينة في الدقيقة و3800 رد موجه لشخص بعينه و4500 إعادة نشر للتدوينة. واختصت باتشمان بأكبر عدد من التدوينات الموجهة لشخص بعينه وحصل كين على أكبر عدد من التدوينات المعاد نشرها.   يتبع