1 تشرين الثاني نوفمبر 2011 / 11:20 / بعد 6 أعوام

حصري- أوباما يستعد لأولى خطوات الانسحاب من أفغانستان

من ميسي رايان وكارين بوهان

واشنطن أول نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - طلب البيت الأبيض من وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) توصيات مبدئية لوجود القوات الأمريكية في أفغانستان عام 2014 في أولى خطوات الاستعداد للانسحاب النهائي من هناك على الرغم من الوضع الأمني المثير للقلق.

وقالت مصادر مطلعة على المباحثات إن كبار مساعدي الرئيس الأمريكي باراك أوباما طلبوا تصورات للوضع في عام 2014. وفي إطار هذه العملية يتعين على وزارة الدفاع بحث مسألة حجم القوات في 2013 مما يشير إلى خفض في القوات أكبر من العدد المقرر سحبه بحلول سبتمبر أيلول القادم وهو 33 ألف جندي كان أوباما قد أرسلهم في محاولة لإحداث تحول في الصراع المستمر منذ عشر سنوات.

وقال بروس ريدل وهو ضابط سابق في وكالة المخابرات المركزية الأمريكية أشرف على عملية مراجعة السياسة في أفغانستان التي أمر بها أوباما عندما تولى منصبه عام 2009 وعلى صلة وثيقة بالبيت الأبيض ”التخطيط لمستويات القوات في 2013 و2014 في مرحلته الأولية الآن.“

والتزم أوباما والزعماء المتحالفون معه في العام الماضي بتسليم المسؤولية الأمنية في أفغانستان إلى الأفغان بحلول عام 2014. وخلال زيارته آسيا الأسبوع الماضي قال وزير الدفاع الأمريكي ليون بانيتا إن الجنرال جون الين قائد القوات الدولية في أفغانستان يضع خطة لسحب القوات الأمريكية تدريجيا.

لكن لم يعلن قبل ذلك ان البيت الأبيض طلب تخطيطا تفصيليا لتحقيق هذا الهدف.

وتأتي جهود وضع مسار للانسحاب من أفغانستان في الوقت الذي يتخذ فيه البيت الأبيض خطوات حاسمة لإنهاء الحروب الدامية المكلفة التي كانت سمة للعقد الذي أعقب هجمات 11 سبتمبر أيلول وإعادة التركيز على الاقتصاد الأمريكي المتأزم وانتخابات 2012 .

وفي الشهر الماضي أعلن أوباما أنه سيسحب ما تبقى من القوات من العراق بحلول نهاية العام الجاري.

وفيما يتعلق بأفغانستان لم يكن البيت الابيض قد أعلن خططه لما بعد خفض القوات في 2012 .

وقالت كيتلين هايدن المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي ”سيتخذ الرئيس قرارات بخصوص حجم وشكل وجودنا لما بعد سبتمبر 2012 في الوقت الملائم بالتشاور مع شركائنا الأفغان وفي حلف شمال الاطلسي.“

وحتى في الوقت الذي تتحرك فيه إدارة أوباما لخفض القوات ما زالت المشكلة الأمنية قائمة وما زالت الحكومة الأفغانية تعاني ضعفا وفسادا بشكل ينبئ بالخطر.

ولن تتناسب خطة لخفض القوات الأمريكية سيبلغ حجمها نحو 68 ألف جندي في اكتوبر تشرين الأول 2012 مع وزارة الدفاع التي تريد التمسك بقوة أكبر لأطول فترة ممكنة سعيا لجعل المكاسب الأمنية دائمة.

وتقول وزارة الدفاع أنها طردت مقاتلي طالبان من الكثير من معاقلهم في الجنوب. لكن الأمم المتحدة تقول إن العنف بصفة عامة بلغ أعلى مستوى منذ بدء الحرب قبل عشر سنوات على الرغم من وجود أكثر من 130 ألف جندي من القوة التي يقودها حلف شمال الأطلسي.

وقتل انتحاري في سيارة ملغومة يوم السبت 17 شخصا في كابول منهم 13 من القوات والموظفين المدنيين في قوة حلف الاطلسي في أحدث هجوم كبير في العاصمة الأفغانية مما أثار المزيد من التساؤلات بشأن الوضع الأمني.

وستركز إدارة أوباما في الأشهر القادمة على سحب القوات الإضافية إذ يتعين على الجنرال الين أن يقدم بحلول ابريل نيسان خطة تفصيلية لسحب 23 ألف جندي بين يناير كانون الثاني ونهاية سبتمبر أيلول 2012 . إلا أنها تبحث حاليا أمر البقاء إلى موعد بعد ذلك.. ولا يبدو أن القرار وشيك.

وقال جورج ليتل المتحدث باسم وزارة الدفاع ”قلنا مرارا إن طبيعة الخفض بعد عودة القوات الإضافية ستتوقف على الظروف. لم تتخذ قرارات.“

وقال مسؤول رفيع بوزارة الدفاع طلب عدم نشر اسمه إن المسؤولين ”يفاضلون بين تصورات مختلفة للشكل المحتمل لأسس العلاقة الاستراتيجية مع أفغانستان في فترة ما بعد 2014 .“

لكن المسؤول قال ”من السابق لأوانه وضع خطط راسخة أو محددة لعامي 2013 و2014 في وقت تبدأ فيه العملية بالكاد في أواخر عام 2011.“

لكن نوايا أوباما فيما يتعلق بالحد من المشاركة العسكرية الامريكية في الخارج تبدو واضحة. فعندما أعلن الشهر الماضي بشكل مفاجئ أن واشطن ستتخلى عن جهود تمديد الوجود العسكري في العراق قال مجددا إن ”موجة الحرب تنحسر“.

وقال ”عندما توليت منصبي كان هناك نحو 180 الف جندي منتشرين في هاتين الحربين... بحلول نهاية العام الحالي سيخفض هذا العدد إلى النصف ولتكونوا على يقين بأن العدد سيظل في انخفاض.“

ويشارك الحلفاء في حلف شمال الأطلسي واشنطن رغبتها في إنهاء الحرب في أفغانستان في الوقت الذي يواجهون فيه أزمات مالية وكذلك خططا لإعادة قواتهم.

ويرتبط فيما يبدو هذا التخطيط المبكر بجهود التوصل إلى اتفاق للمشاركة الاستراتيجية مع الحكومة الأفغانية الهشة بقيادة الرئيس حامد كرزاي والتي تأمل الإدارة في التوصل إليها خلال مؤتمر دولي يعقد في بون بألمانيا في أوائل ديسمبر كانون الأول أو بحلول نهاية العام.

وليس من المتوقع أن يحدد هذا الاتفاق حجم القوات التي ستبقى لما بعد 2014 للمساعدة على تعزيز القوات الأفغانية لكن من المرجح أن يلزم الجانبين مبدئيا بوجود عسكري امريكي يجري التفاوض على تفاصيله في اتفاق لاحق يتعلق بوضع القوات.

وقال جيمس دوبينز وهو مسؤول سابق بالبيت الأبيض إن قرار أوباما بخصوص الجدول النهائي لسحب القوات سيستند إلى اقتراحات مستشاريه العسكريين.

وأضاف أن قرارات مماثلة بشأن القوات ”أثارت جدلا حاميا لكن الوضع ليس كما كان في إدارة (الرئيس السابق جورج)بوش حيث كانت تتخذ القرارات قبل مشاورة القادة.“

غير أن الكثير من خبراء الأمن أبدوا قلقهم من أن يتقرر خفض القوات بناء على جدول زمني تحدده واشنطن على حساب تقييم الوضع على الساحة.

وقال دانييل ماركي وهو خبير في شؤون باكستان وأفغانستان بمجلس العلاقات الخارجية ”فكرة أنه يمكن اعتبارا من اليوم وضع خطة عامة لسحب القوات تبدو منفصلة عن الظروف على أرض الواقع.“

وأضاف ”ينبغي أن نتوقع أن تضع هذه الإدارة خططا أولية.“

ومطامح الإدارة الأمريكية لا تظهر سأم المواطنين المتزايد من الحرب وتكلفتها الباهظة فحسب بل أيضا الإحباط من باكستان التي تتهمها واشنطن بدعم المسلحين الذين يذكون العنف في أفغانستان.

لكن من المرجح أن تؤجج انباء خفض القوات المخاوف في كابول من ترك الحكومة الأفغانية بلا داعم على الرغم من الوعود الامريكية المتكررة بالبقاء على المدى الطويل.

وقال مسؤول أفغاني طلب عدم نشر اسمه إن المسؤولين الغربيين ”يعتقدون ان تقدما كبيرا حدث وما زال يحدث لبدء انتقال ناجح وسيلتزمون بالإطار الزمني الفعلي في 2014. نعتقد أن الحقائق الفعلية تشير إلى شئ آخر.“

وأضاف ”إذا لم يتم إحراز التقدم الكافي وأصبح ينظر لعام 2014 باعتباره موعدا للانسحاب.. فسوف نواجه مشكلات خطيرة.“

د م - أ ح (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below