الاسد يمنح عفوا عاما ومظاهرات مؤيدة له في انحاء البلاد

Tue Jun 21, 2011 10:38am GMT
 

بيروت 21 يونيو حزيران (رويترز) - اصدر الرئيس السوري بشار الاسد اليوم الثلاثاء مرسوما منح بموجبه عفوا عاما وذلك بعد يوم واحد من تعهده باجراء اصلاحات واسعة في محاولة لتهدئة الاحتجاجات الشعبية المستمرة منذ ثلاثة اشهر ضد حكمه.

وقالت الوكالة العربية السورية للانباء (سانا) ان العفو العام وهو الثاني من نوعه في غضون ثلاثة أسابيع يشمل كل الذين ارتكبوا جرائم قبل تاريخ 20 يونيو حزيران الجاري. وبعد العفو الاول افرجت السلطات السورية عن المئات من السجناء السياسيين في حين تقول جماعات حقوق الانسان ان الالاف ما زالوا يقبعون في السجون.

وقال الاسد أمس الاثنين إنه سيطلب من وزارة العدل دراسة توسيع نطاق العفو الحالي بعد لقاءات عقدها مع مسؤولين محليين. وقال "سأطلب من وزارة العدل ان تقوم بدراسة ما هو الهامش الذي يمكن ان نتوسع في العفو ولو في مرسوم اخر بشكل يشمل اخرين من دون ان يضرب مصلحة وامن الدولة من جانب وبنفس الوقت يراعي مصالح المواطنين المعنية بالحقوق الخاصة للمواطنين اصحاب الدم على سبيل المثال."

واليوم الثلاثاء احتشد عشرات الالاف من السوريين في مسيرات مؤيدة للرئيس الاسد في جميع انحاء البلاد دعما لبرنامج الاصلاحات الذي وعد به والذي رفضه المحتجون على الفور.

واظهر التلفزيون السوري مسيرات في حلب ودمشق ومدينة درعا الجنوبية حيث بدأت الاحتجاجات اول مرة في منتصف مارس اذار. ولوح الناس بعلم بلدهم ذي الألوان الاحمر والاسود والابيض رافعين صور الأسد ومطلقين بالونات في الهواء تحمل الوان العلم.

وقال شهود عيان في محافظة درعا ان قوات الامن فتحت النار لتفريق عدة الاف من المتظاهرين في حي المدينة القديمة.

ونزل المحتجون الى الشوراع ردا على مظاهرة مؤيدة للحكومة في منطقة المحطة قالوا ان موظفين وأفرادا من الجيش يرتدون ملابس مدنية تلقوا الاوامر بالمشاركة فيها.

ل ب - أ ح (سيس)