الافغان يغضبون لحرق المصحف وأمريكا تعتذر

Tue Feb 21, 2012 11:41pm GMT
 

(لاضافة تفاصيل)

من سمر زواك

باجرام (افغانستان) 21 فبراير شباط (رويترز) - اطلقت طائرات هليكوبتر أمريكية قذائف ضوئية لتفريق مئات الأفغان الغاضبين الذين احتشدوا خارج القاعدة العسكرية الامريكية الرئيسية في أفغانستان اليوم الثلاثاء بعد تقارير عن إحراق القوات الاجنبية عددا من مصاحف القرآن والمطبوعات الدينية.

وأصدر وزير الدفاع الأمريكي ليون بانيتا اعتذارا عن "المعاملة غير اللائقة" لكتاب الإسلام المقدس في القاعدة في محاولة لاحتواء الغضب بسبب الحادث الذي يمثل كارثة علاقات عامة بالنسبة لواشنطن في الوقت الذي تحاول فيه تهدئة الاوضاع في البلاد قبل انسحاب القوات الأجنبية في عام 2014.

وردد المتحدث باسم البيت الابيض جاي كارني صدى هذه التصريحات في وقت لاحق وقال في بيان موجز "اننا نعتذر للشعب الأفغاني ونستنكر مثل هذا السلوك بأشد العبارات الممكنة."

وقال مكتب الحاكم الاقليمي في بيان إن المتظاهرين بدأوا التجمع بعدما عثر عمال افغان على بقايا متفحمة لنسخ من القرآن بينما كانوا يجمعون القمامة من قاعدة باجرام الجوية.

وقال مراسلو رويترز بموقع الحادث إن أكثر من 2000 افغاني احتشدوا خارج بوابات عدة للقاعدة وهي المركز الرئيسي لقوات حلف شمال الاطلسي التي تقودها الولايات المتحدة وتقع الى الشمال مباشرة من العاصمة كابول واخذ المتظاهرون يرددون شعارات معادية للاجانب ويلقون حجارة.

وادان الرئيس الافغاني حامد كرزاي وحركة طالبان في أفغانستان الحادث وقالا ان قيم الإسلام "أهينت."

وكسب قلوب وعقول الأفغان أمر بالغ الأهمية للجهود الأمريكية الرامية إلى هزيمة طالبان لكن منتقدين يقولون إن القوات الغربية غالبا ما تفشل في فهم الحساسيات الدينية والثقافية في أفغانستان.   يتبع