مكتب ساركوزي ينفي حصوله على أموال لحملته الانتخابية من وريثة لوريال

Wed Aug 31, 2011 11:15am GMT
 

باريس 31 أغسطس اب (رويترز) - نفى مكتب الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي مزاعم نشرت في صحيفة ليبراسيون اليوم الاربعاء عن حصوله على أموال من ليليان بيتانكور وريثة لوريال لدعم حملته الانتخابية عام 2007 .

وتهدد تلك المزاعم التي وردت في مقتطفات نشرتها ليبراسيون من كتاب (ساركوزي قتلني) والذي يطرح في الاسواق غدا الخميس باحياء فضيحة سياسية ومالية شغلت فرنسا وهزت حكومة ساركوزي قبل عام.

وقال متحدث باسم مكتب ساركوزي لرويترز "هذه المزاعم مشينة ولا اساس لها من الصحة وغير حقيقية."

وصرح مصدر قضائي بأنه سيجري على الارجح استجواب أفراد في هذه المسألة لكنه قال ان تلك المزاعم لن تؤدي على الارجح الى شيء هام.

وورد في الكتاب الذي ألفه صحفيان من صحيفة لوموند الواسعة الانتشار عن شخصيات عدة تعاملت مع الرئيس الفرنسي ان القاضية ايزابيل بريفو ديسبريه التي حققت في مسألة بيتانكور قالت ان شاهدة زعمت انها رأت وريثة امبراطورية لوريال تقدم المال لساركوزي حين كان يدير حملته.

ونقل عن ديسبريه قولها "ممرضة ليليان بيتانكور قالت لكاتب الجلسة بعد ان استجوبتها 'رأيت أموالا سائلة تدفع لساركوزي لكن لم استطع قول هذا في شهادتي' ."

وظهرت قضية بيتانكور على السطح في ربيع عام 2010 حين رفعت ابنة المليارديرة فرانسواز ميير بيتانكور دعوى قضائية ضد المصور فرانسوا ماري بانيير صديق الام اتهمته فيها بسلب أموال من والدتها.

ثم تحولت التحقيقات سريعا الى فضيحة سياسية وشملت مزاعم عن اساءة استخدام النفوذ من جانب وزير الخزانة حين ذاك والامين السابق للحزب اريك فيرت ومزاعم عن تمويل الحزب الحاكم في فرنسا بشكل غير قانوني.

واستقال فيرت من الحكومة في نهاية العام الماضي وقالت بيتانكور (88 عاما) انها لا تذكر انها اعطته أموالا لكنها لم تقل شيئا عن اعطاء ساركوزي أموال.

أ ف - أ ح (سيس)