مسلحون يقتلون ضابطا ويصيبون خمسة من ضباط المخابرات باليمن

Wed Jan 11, 2012 11:24am GMT
 

(لتعديل عدد الجرحى والقتلى)

عدن (اليمن) 11 يناير كانون الثاني (رويترز) - قال مسؤول محلي ومسعفون إن مسلحين مجهولين يعتقد أنهم متشددون على صلة بتنظيم القاعدة هاجموا حافلة صغيرة تقل ضباط مخابرات في جنوب اليمن اليوم الأربعاء مما أسفر عن مقتل ضابط واصابة خمسة آخرين قبل ان يلوذ المهاجمون بالفرار.

وجاء هذا الهجوم بعد يوم واحد من مقتل 12 شخصا على الاقل يشتبه في انهم من متشددي القاعدة وثلاثة جنود من القوات الحكومية في اشتباكين منفصلين في جنوب اليمن حسبما ذكر مسؤولو امن يمنيون.

وفي هجوم اليوم الاربعاء قال مسؤول أمني وشهود ان المسلحين فتحوا النار على الحافلة الصغيرة اثناء سيرها على طريق رئيسي في عدن فيما كان ضباط المخابرات في طريقهم الى عملهم.

وهذا هو أحدث هجوم في سلسلة هجمات استهدفت ضباط أمن في جنوب اليمن.

وقال المسؤول لرويترز ان بصمات القاعدة تظهر واضحة في هذا الهجوم.

وأضاف أن اثنين من الجرحى في حالة خطيرة. وكان قد صرح في وقت سابق بأن ثمانية ضباط سقطوا بين قتيل وجريح في الهجوم.

ويأتي هذا الحادث في وقت يشهد انتقالا للسلطة حيث سلم الرئيس علي عبد الله صالح سلطاته الى نائبه بعد توقيع اتفاق تم التوصل اليه بوساطة خليجية بهدف انهاء احتجاجات ضد حكمه المستمر منذ 33 عاما.

وشجعت هذه الاضطرابات جماعات لها صلة بتنظيم القاعدة في جزيرة العرب -الذي يتخذ من اليمن مقرا وتصفه الولايات المتحدة بأنه اخطر فرع للشبكة المتشددة- على توسيع نطاق سيطرتها على اجزاء في محافظة أبين بجنوب اليمن.   يتبع