وزير الدفاع الامريكي يحذر من مخاطر خفض الانفاق في مجال الدفاع

Tue Nov 22, 2011 8:08am GMT
 

واشنطن 22 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال وزير الدفاع الامريكي ليون بانيتا ان عملية خفض الانفاق بشكل تلقائي والتي قد تحدث نتيجة فشل لجنة خاصة في الكونجرس في التوصل الى اتفاق لخفض العجز يمكن ان تحدث "شرخا" في دفاعات الولايات المتحدة.

ومن شأن اخفاق اللجنة التي تعرف باسم اللجنة العليا في الاتفاق أمس الاثنين على اجراءات لخفض العجز تتكلف 1.2 تريليون دولار أن يؤدي إلى خفض اضافي في مجال الدفاع يصل الى 600 مليار دولار على مدى عشر سنوات تبدأ عام 2013 .

وقال وزير الدفاع الامريكي في بيان أمس "اذا فشل الكونجرس في التحرك خلال العام المقبل ستواجه وزارة الدفاع تخفيضات تلقائية مدمرة تشمل كل القطاعات ستحدث شرخا في الدفاع القومي."

وأضاف "التخفيضات الاضافية بقيمة نصف تريليون المطلوبة... ستؤدي الى قوة جوفاء غير قادرة على القيام بالمهام المكلفة بها."

وتعهد الجمهوريون بمنع التخفيضات التلقائية من التأثير على الجيش. وأعلن باك مكيون النائب الجمهوري الذي يرأس لجنة القوات المسلحة في مجلس النواب الامريكي أمس الاثنين انه سيتقدم بتشريع يحول دون تنفيذ تخفيضات في انفاق الجيش.

وطوال الاشهر التي ناقشت خلالها اللجنة العليا الامر حث بانيتا أعضاء الكونجرس مرارا على عدم خفض الانفاق على الامن القومي أكثر من المبلغ الذي وافق عليه الكونجرس في اغسطس اب الماضي وهو 450 مليار دولار.

وقال بانيتا انه أوضح ان وزارة الدفاع (البنتاجون) مسؤولة عن مساعدة الولايات المتحدة على ضبط ميزانيتها لكنه أضاف ان مسؤوليته الاولى كوزير للدفاع هي "حماية امن البلاد."

وصرح أيضا بأن قدرة البنتاجون على توفير مزايا ودعم للجنود الامريكيين وأسرهم ستتضرر ايضا اذا سمح بتطبيق نظام الخفض التلقائي.

وقال بانيتا "جنودنا يستحقون ما هو أفضل وبلادنا تطالب بما هو أفضل."

أ ف - أ ح (سيس)