مسؤولون ليبيون وغربيون يبحثون احتياجات ليبيا من المساعدات

Fri Sep 2, 2011 11:08am GMT
 

باريس 2 سبتمبر أيلول (رويترز) - اجتمع مسؤولون من المجلس الوطني الانتقالي الليبي مع مسؤولين اجانب ومجموعات للمانحين في باريس اليوم الجمعة لبحث الاحتياجات المالية خلال الأسابيع والأشهر القادمة فيما تبدأ ليبيا إعادة الإعمار بعد صراع استمر عدة اشهر.

واجتمع وزير الإعمار الليبي احمد الجهاني وعارف النايض العضو الكبير في فريق إعادة الإعمار التابع للمجلس الوطني مع خبراء في إعادة البناء من هيئات مثل صندوق النقد الدولي والبنك الدولي والوكالة الامريكية للتنمية الدولية.

وقال مسؤولون امريكيون وفرنسيون ان الاجتماع الذي يأتي بعد مؤتمر دولي رفيع المستوى عقد في باريس امس عن إعادة اعمار ليبيا سياسيا واقتصاديا يتعلق في الأساس بالاستماع الى احتياجات المجلس.

وقال مسؤول امريكي "ليس مؤتمرا للمانحين."

وأضاف "لم يتم تقديم تعهدات. سيحدد الليبيون احتياجاتهم لإعادة الإعمار واستراتيجية مجموعة التوجيه المقترحة للمجلس الوطني الانتقالي هي ضمان أن تكون العملية بقيادة ليبية والبدء في تحديد الدول التي ستشارك في المشاريع المختلفة."

واتفق زعماء العالم على الإفراج عن أصول مجمدة بمليارات الدولارات لمساعدة المجلس على إعادة الخدمات الأساسية وبدء إعادة الإعمار. لكن المساعدات على المدى القصير والقروض الأطول مدى ستكون لازمة ايضا لمساعدة ليبيا على تفادي أزمة انسانية.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية إن المجلس قد يطلب نحو 500 مليون دولار للاحتياجات الانسانية و500 مليون دولار للوقود والطاقة للأغراض المدنية و500 مليون دولار للغذاء والخدمات الصحية.

ولابد أن يعترف صندوق النقد الدولي بزعماء ليبيا الجدد حتى يتسنى لهم الحصول على مساعدات من هيئات مثل البنك الدولي والبنك الافريقي للتنمية. ويقول الصندوق إنه يحتاج الى أن يؤيد أعضاؤه البالغ عددهم 187 هذه الخطوة كي يتخذها.

د ز - أ ح (سيس)