محكمة تونسية تبريء مدير الأمن الرئاسي السابق من تهمة تزوير جوازات سفر

Fri Aug 12, 2011 1:42pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل واقتباسات وخلفية)

من طارق عمارة

تونس 12 أغسطس اب (رويترز) - برأت محكمة تونسية اليوم الجمعة علي السرياطي مدير الأمن الرئاسي في عهد الرئيس السابق زين العابدين بن علي من اتهامات بتزوير جوازات سفر لمساعدة أقارب بن علي وزوجته على الفرار بأموال ومجوهرات.

وأسقطت المحكمة الاتهامات عن السرياطي لكنه مازال رهن الاحتجاز على ذمة قضايا أخرى أخطر لاتهامه بمحاولة إثارة القلاقل بعد الثورة التي أطلقت شرارة احتجاجات الربيع العربي في المنطقة.

وألهبت الاطاحة بابن علي بعد أسابيع من الاحتجاجات مشاعر ملايين في العالم العربي يعانون مثل تونس من ارتفاع معدلات البطالة والسياسات القمعية واستشراء الفساد.

ومثل الرئيس المصري السابق حسني مبارك أمام المحكمة هذا الشهر بتهمة التحريض على قتل متظاهرين وظهر نائما على سرير طبي في قفص الاتهام.

وأثار هذا المشهد ضيق التونسيين بسبب فرار حلفاء كبار لابن علي من البلاد ولما يرونه بطئا في الإجراءات القانونية خلال الأشهر السبعة التي تلت الثورة.

ويحاكم بن علي وزوجته ليلى الطرابلسي اللذان فرا إلى السعودية غيابيا مما أحبط التونسيين الذين يتوقون لمحاسبة المسؤولين بعد 23 عاما عاشوها في ظل ما أطلق عليه على نطاق واسع حكم العائلة.

وأصدرت المحكمة في نفس الجلسة أحكاما بالسجن على 23 من أقارب بن علي وزوجته لفترات تتراوح بين أربعة أشهر وست سنوات. وحكم على ليلى الطرابلسي غيابيا بالسجن لمدة ست سنوات كما حكم على صخر الماطري صهر بن علي غيابيا بالسجن لمدة أربع سنوات.   يتبع