مئات يحتجون بعد مقتل اثنين في شرق السودان

Thu Sep 22, 2011 1:34pm GMT
 

(لاضافة اطلاق الشرطة الغاز المسيل للدموع وخلفية)

الخرطوم 22 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال مقيمون ان الشرطة السودانية استخدمت الغاز المسيل للدموع لتفريق احتجاج قام به مئات من أفراد القبائل في شرق السودان اليوم الخميس بعد مقتل اثنين اثناء اشتباكات مع الشرطة.

ويشتد الغضب في شرق السودان حيث تشكو القبائل من عدم تطوير المنطقة رغم أهميتها للاقتصاد. ويوجد في شرق السودان الميناء البحري الوحيد بالبلاد ومرفأ تصدير النفط وعناصر نشاط استخراج الذهب.

واندلعت اشتباكات أمس الاربعاء في مدينة القضارف عندما حاولت الشرطة تنفيذ أمر من السلطات المحلية بنقل ماشية وإزالة منشآت أقيمت بطريقة غير قانونية.

وقالت الوزارة على موقعها على الانترنت ان شرطيا اصيب اثناء الاشتباكات بعد ان قاوم سكان تنفيذ الامر.

وقال سكان ان الشرطة استخدمت الغاز المسيل للدموع لتفريق مئات من أبناء قبيلة بني عامر التي ينتمي اليها القتيلان بعد أن تجمعوا اليوم الخميس في وسط مدينة القضارف للاحتجاج.

وقال أحد السكان في اتصال تليفوني انه تردد دوي طلقات رصاص وإن كان من غير الواضح من الذي أطلقها. ووصل افراد من القبيلة في الصباح قادمين من الريف للانضمام الى الاحتجاج.

وشهد شرق السودان تمردا انتهى في عام 2006 باتفاق سلام هش مع حزب محلي. ومازال كثيرون في المنطقة يشكون من التهميش.

وتواجه الخرطوم بالفعل معارضة مسلحة في ولايتين على الحدود مع الجنوب وتمردا منفصلا في اقليم دارفور بغرب البلاد.

ر ف - أ ح (سيس)