22 أيلول سبتمبر 2011 / 19:34 / منذ 6 أعوام

ائتلاف شباب الثورة في مصر يقول إنه سينافس في الانتخابات المقبلة

من دينا زايد

القاهرة 22 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال ائتلاف شباب مصري لعب دورا كبيرا في إسقاط الرئيس السابق حسني مبارك إنه سيتقدم بمرشحين في الانتخابات التشريعية لمواجهة التيارات الإسلامية المنظمة و”فلول“ النظام السابق.

وقال ائتلاف شباب الثورة الذي تشكل في الأيام الأولى للانتفاضة التي أسقطت مبارك يوم 11 فبراير شباط في بيان على موقع اجتماعي على الإنترنت اليوم الخميس إنه يعتزم تقديم 200 مرشح تضمهم قائمة انتخابية باسم الائتلاف.

وحذر محلل سياسي من أن المجموعات الشبابية تواجه معركة صعبة مع الحرس القديم والحركات التي يمكن أن تكون أفضل تمويلا.

وقال المحلل السياسي في مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية نبيل عبد الفتاح ”المجموعات الشبابية لا تملك المال أو القدرة التنظيمية أو مفاتيح الدوائر الانتخابية التي تسمح لها بشغل المقاعد التي تعكس بالفعل الدور الكبير الذي لعبته في الثورة المصرية.“

وأضاف ”كل المجموعات الشبابية التي شاركت في الثورة لا تزال تحاول اللحاق (بالعملية السياسية) وقد لا تكون قادرة على المنافسة مع الائتلافات المحترفة التي تعرف أسرار صندوق الاقتراع.“

ويتكون ائتلاف شباب الثورة من نشطاء من مختلف الانتماءات السياسية ويلعب دورا أساسيا في تنظيم الاحتجاجات وتربطه شبكة نشيطة اجتماعيا.

وستكون القائمة التي يتقدم بها الائتلاف أكبر قائمة في الانتخابات وستنافس قائمة جماعة الإخوان المسلمين وقائمة حزب الوفد وهو حزب ليبرالي.

وقال الائتلاف في صفحته على موقع فيسبوك إن ”وحدة القوى الثورية“ كانت طريق الائتلاف إلى النجاح في إسقاط نظام مبارك الذي وصفه الائتلاف بأنه واحد من أعتى الأنظمة الدكتاتورية في العالم.

وأضاف أن هناك خطرا تتعرض له ”الثورة“ وأن هذا هو الداعي لخوض الانتخابات التي يتوقع أن تبدأ في نوفمبر تشرين الثاني.

ويتوقع ن تبدأ انتخابات مجلس الشعب يوم 21 نوفمبر تشرين الثاني بينما يتوقع أن تبدأ انتخابات مجلس الشورى يوم 22 يناير كانون الثاني بحسب صحف محلية.

وقال المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي يدير شؤون البلاد لفترة انتقالية إن الانتخابات ستجرى بنظام مختلط يجمع بين القائمة النسبية والمنافسة الفردية.

وتطالب جماعات سياسية باقتصار النظام على القائمة النسبية لمنع فلول الحزب الوطني الديمقراطي المنحل الذي كان يحكم مصر من العودة إلى البرلمان عبر أموالهم وأقربائهم من العائلات والقبائل.

ويطالب ائتلاف شباب الثورة بإلغاء النظام الفردي. كما يطالب بجدول زمني محدد للانتخابات وألا تتأخر انتخابات الرئاسة عن ابريل نيسان المقبل.

وقال الائتلاف انه يدعو كل القوى السياسية لإيجاد صيغة جديدة للعمل السياسي تضمن تحقيق أهداف الثورة.

ولم يعلن الائتلاف عن أسماء مرشحين.

م أ ع - ا س (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below