مقابلة-السفير الأمريكي في دمشق يحذر من صراع طائفي في سوريا

Thu Sep 22, 2011 8:57pm GMT
 

(لإضافة اقتباسات وخلفية)

من خالد يعقوب عويس

عمان 22 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال السفير الأمريكي في دمشق روبرت فورد اليوم الخميس إن الرئيس السوري بشار الأسد يفقد الدعم في دوائر مهمة في المجتمع السوري ويجازف بإدخال البلاد في صراع طائفي بتكثيفه حملة قمع دموية للمتظاهرين المطالبين بالديمقراطية.

وقال فورد لرويترز في مقابلة عبر الهاتف من دمشق مع رويترز إن الوقت ليس في صالح الأسد وأشار إلى استمرار المظاهرات التي قال انه يغلب عليها الطابع السلمي الي حد كبير جدا والتي بدأت قبل أكثر من ستة أشهر للمطالبة بالمزيد من الحريات السياسية.

وقال فورد "العنف الذي تمارسه الحكومة يؤدي في الواقع إلى روح انتقامية ويؤدي إلى المزيد من العنف وفقا لتحليلنا كما أنه يزيد خطر العنف الطائفي."

ورغم ان فورد لم يسم طائفة بعينها فقد تصاعد التوتر في سوريا بين اغلبيتها السنية والطائفة العلوية التي ينتمي لها الاسد والتي تسيطر على الجيش والأجهزة الامنية.

وقال فورد ان اغلب العنف "يأتي من جانب الحكومة وقواتها الامنية."

وقال "من الممكن ان يكون ذلك اطلاق نار على محتجين سلميين او مواكب جنازات او عندما تدخل قوات الحكومة إلى المنازل. لدينا مؤخرا عدد من الوفيات اثناء الاحتجاز او القتل خارج اطار القانون."

وقدم فورد إلى جانب مجموعة من السفراء اغلبهم من الدول الغربية التعازي إلى اسرة غياث مطر (25 عاما) قائد الاحتجاجات الذي اعتاد توزيع الزهور لتقديمها إلى الجنود لكنه اعتقل وتوفي اثناء اعتقاله فيما يبدو بسبب التعذيب.   يتبع