الرئيس اليمني يعود الى بلاده وسط انفجارات وإطلاق نيران

Fri Sep 23, 2011 7:45am GMT
 

من ايريكا سولومون ومحمد الغباري

صنعاء 23 سبتمبر أيلول (رويترز) - عاد الرئيس اليمني علي عبد الله صالح الى بلاده اليوم الجمعة بعد أن قضى ثلاثة اشهر في السعودية حيث عولج من إصابات لحقت به بعد تعرضه لمحاولة اغتيال بينما دوت أصداء الأعيرة النارية والانفجارات في العاصمة صنعاء.

وتثير عودة صالح التي أعلنها في البداية التلفزيون الحكومي وتأكدت رويترز منها فيما بعد خطر نشوب حرب أهلية شاملة في اليمن.

ومن المتوقع أن تتصاعد أعمال العنف في صنعاء مع عودة صالح بعد تسارع وتيرتها هذا الأسبوع حين اشتبكت قوات موالية للرئيس اليمني مع قوات تساند الحركة الاحتجاجية.

وقال محمد الاصل وهو أحد منظمي الاحتجاجات "من المؤكد أننا سنشهد تصعيدا في اعمال العنف.. ولكن فليعد."

وأضاف "نريده أن يعود ليحاكم على جرائمه."

وأعلن التلفزيون اليمني الرسمي عودته قائلا "عاد علي عبد الله صالح رئيس الجمهورية صباح اليوم الى أرض الوطن سالما بعد رحلة علاج في الرياض استمرت أكثر من ثلاثة أشهر."

وفي غضون دقائق من إعلان الخبر سمع دوي إطلاق نيران وانفجارات في انحاء العاصمة. كما أطلقت العاب نارية.

وتجاوز عدد القتلى خلال خمسة ايام من اعمال العنف المئة قتيل. ومنذ اندلاع الاحتجاجات ضد صالح قبل ثمانية اشهر قتل نحو 450 شخصا.   يتبع