زعيم المعارضة يفوز بانتخابات الرئاسة في زامبيا

Fri Sep 23, 2011 9:21am GMT
 

لوساكا 23 سبتمبر أيلول (رويترز) - أعلن فوز الزعيم المعارض مايكل ساتا بانتخابات الرئاسة في زامبيا اليوم الجمعة ليهزم الرئيس المنتهية ولايته روبياه باندا ويقود اكبر دولة منتجة للنحاس في افريقيا بعد انتخابات شابتها أعمال عنف.

وخفف ساتا (74 عاما) الذي يطلق عليه "ملك الكوبرا" بسبب تصريحاته اللاذعة من حدة خطابه ضد شركات التعدين الاجنبية خاصة الصينية منها لكن فوزه قد يؤثر على آفاق الاستثمار.

وانخفضت الكواشا عملة زامبيا الى أدنى مستوياتها خلال عام لتصل الى 5030 مقابل الدولار بعد فوز ساتا وقال متعاملون إنها ستظل معرضة للخطر الى أن يعطي مؤشرات أوضح على سياساته المستقبلية.

وقال ساتا زعيم الجبهة الوطنية لرويترز الأسبوع الماضي إنه سيحتفظ بعلاقات تجارية ودبلوماسية قوية مع الصين ولن يفرض ضريبة على المكاسب الاستثنائية على المعادن لكنه أشار إلى انه قد يفرض قيودا على رأس المال للاحتفاظ بالعملة الصعبة داخل البلاد.

وأعلن رئيس الهيئة القضائية ارنست ساكالا فوز ساتا بعد حصوله على مليون و150045 صوتا مقابل باندا الذي حصل على 961796 صوتا بعد فرز الأصوات في 95.3 في المئة من الدوائر. وفاز ساتا بنسبة 43 في المئة من الأصوات.

واعترف باندا (74 عاما) زعيم حركة الديمقراطية المتعددة الأحزاب بهزيمته ودعا مؤيديه لتقبل النتيجة. و

وقال باندا الذي حكم زامبيا منذ انتهاء حكم الحزب الواحد عام 1991 "شعب زامبيا تكلم وعلينا جميعا أن نستمع." وأضاف في مؤتمر صحفي "الآن ليس هو وقت العنف والقصاص.. بل هو وقت الوحدة وبناء الغد معا."

وأضاف "جيلي.. جيل الكفاح من أجل الاستقلال.. يجب أن يفسح الطريق أمام أفكار جديدة.. أفكار للقرن الحادي والعشرين."

وعبر أنصار ساتا الذي سيؤدي اليمين الدستورية رئيسا لزامبيا في وقت لاحق اليوم عن ابتهاجهم بفوزه.   يتبع