تحليل- انهيار القذافي سيشجع محتجين في دول عربية أخرى

Tue Aug 23, 2011 10:33am GMT
 

من سامية نخول

بيروت 23 أغسطس اب (رويترز) - من شأن انهيار حكم الزعيم الليبي معمر القذافي من الداخل أن يعطي دفعة جديدة لخطى الثورات العربية ويظهر مرة أخرى أن هذه النظم الاستبدادية لم تعد لا تقهر.

ومن المحيط إلى الخليج ترد لقطات حية على قنوات فضائية عربية لمقاتلين من المعارضة يتدفقون على طرابلس ويدهسون صورا للقذافي مرددين "بيت بيت.. دار دار.. زنقة زنقة" وهو نفس كلام القذافي الذي هدد به المعارضة. وهي لقطات من شأنها أن تثير قلق زعماء عرب يواجهون انتفاضات مماثلة.

تأثرت عواصم عربية بالاحتجاجات التي أجبرت الرئيس التونسي زين العابدين بن علي على الفرار من بلد حكمه طوال 23 عاما والرئيس المصري حسني مبارك على التنحي بعد 30 عاما في السلطة. والآن حكومة القذافي على وشك الانهيار.

يقول خبراء إنه صحيح أن سقوط القذافي اعتمد بصورة كبيرة على التدخل العسكري الغربي والذي اتضح أنه لن يتكرر في سوريا أو أي مكان آخر فإن القوى الغربية التي تعاني من ازمة ديون وما زالت منخرطة في حرب بالعراق وأفغانستان لا ترغب في فتح جبهات أخرى في العالم الإسلامي.

لابد أن العرب الذين رأوا مبارك وابنيه يظهران وراء القضبان ويرون الآن انهيار أطول زعيم عربي بقاء في الحكم يتساءلون ما الجديد الذي يمكن أن يحدث في الفترة التالية.

ومن سوريا إلى اليمن سيكون لزاما على نظم استبدادية استخدمت القوة والقمع لاحتواء التطلعات الشعبية المكتومة ومنع الانتفاضات أن تتوقف قليلا لتفكر فيما يحدث في ليبيا.

قال رامي خوري وهو محلل لشؤون الشرق الأوسط مقيم في بيروت "إنه تطور مهم لأنه يظهر أن هناك طرقا مختلفة لانهيار الأنظمة العربية. إنه يظهر أنه بمجرد تكون الزخم وتحقق المزيج الملائم- إرادة شعبية للتغيير ودعم إقليمي ودولي- لن يقوى أي نظام على تحمل ذلك."

وأضاف "سوريا لديها هذا المزيج من الانتفاضة الشعبية مع دعم إقليمي ودولي. هذه الأنظمة الاستبدادية حتى وإن كانت قوية تنهار في النهاية. لدينا ثلاثة أمثلة انتقالية الآن.. تونس ومصر وليبيا والبقية تأتي."   يتبع