البابا بنديكت يقول لمسلمي ألمانيا انه يجب التزام الجميع بالقانون

Fri Sep 23, 2011 12:02pm GMT
 

من توم هينيجان

برلين 23 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال البابا بنديكت السادس عشر لمسلمي ألمانيا في كلمة ألقاها في برلين اليوم الجمعة ان بوسعهم ان يتوقعوا تعاونا ودعما من الكاثوليك ماداموا يحترمون دستور ألمانيا والحدود التي يضعها بشأن التعددية.

وخلال لقائه مع ممثلين عن زهاء أربعة ملايين مسلم في البلاد قال ان الدستور الذي وضع في ألمانيا الغربية بعد الحرب متماسك بما يكفي لملاءمة مجتمع تعددي في عالم تهيمن عليه العولمة وإفساح المجال لأديان جديدة في ذات الوقت.

وحذرت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل المسلمين العام الماضي من أنه لا مكان للشريعة الاسلامية في ألمانيا. وأكدت ميركل وسياسيون محافظون آخرون في الآونة الأخيرة على الجذور المسيحية لألمانيا.

وقال البابا لزعماء المسلمين ان المجتمعات تحتاج للاتفاق على مباديء أساسية قائلا "إطار المرجعية المشترك هذا يوضحه الدستور الذي يعد محتواه القانوني ملزما لكل مواطن سواء كان يؤمن بعقيدة المجتمع أو لا."

وعقب الاجتماع توجه البابا بنديكت الى مدينة ايرفورت في شرق ألمانيا حيث من المقرر ان يلتقي بزعماء البروتستانت في الدير الذي عاش فيه القس الاصلاحي الألماني مارتن لوثر في القرن السادس عشر.

وأثنى زعماء المسلمين على البابا لتأكيده خلال الاجتماع على ان الاسلام أصبح الآن جزءا من المجتمع الألماني الا انهم قالوا ان ولاءهم للدستور الألماني لم يكن يوما موضع شك.

وقال بكير البوجا رئيس لجنة الحوار بين الأديان في اتحاد المساجد التركي (ديتيب) لرويترز عقب الاجتماع مع البابا "نقول دائما كمسلمين في ألمانيا اننا نرى الدستور الألماني كقاعدة جيدة لحياة مشتركة سلمية في ألمانيا."

وقال أيمن مزيك رئيس المجلس المركزي للمسلمين في ألمانيا للصحفيين "انطباعي هو ان البابا يرغب في اطلاق فترة جديدة من الحوار مع المسلمين."

م م - أ ح (من)