اشتباكات أمام برلمان كوريا الجنوبية بسبب اتفاقية للتجارة مع أمريكا

Thu Nov 3, 2011 12:09pm GMT
 

سول 3 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - لجأت شرطة مكافحة الشغب في كوريا الجنوبية إلى مدافع المياه لتفرقة المحتجين امام الجمعية الوطنية اليوم الخميس وسط أزمة سياسية متزايدة بسبب سعي الحزب الحاكم المحافظ إلى التوقيع على اتفاقية تجارية مع الولايات المتحدة.

وتجمع نحو ألفي شخص امام البرلمان حيث اعتصم أعضاء حزب يساري صغير داخل غرفة اجتماعات تابعة لإحدى اللجان لمنع مناقشة مشروع قانون يمهد الطريق للموافقة النهائية على اتفاقية التجارة الحرة.

ووافق الكونجرس الامريكي في الشهر الماضي على اتفاقية التجارة الحرة التي تقول بعض الدراسات إنها يمكن أن تزيد من حجم التجارة الثنائية بين البلدين والتي يبلغ حجمها 67 مليار دولار بما يصل إلى الربع. ووقع الرئيس باراك اوباما عليها لتكون قانونا ساريا.

وكان من المتوقع أن تجتاز الاتفاقية البرلمان في كوريا الجنوبية الذي يتمتع فيه الحزب الوطني الكبير الحاكم بالأغلبية. لكن المعارضة التي زاد موقفها قوة بعد انتصار ساحق في انتخابات تكميلية مهمة في العاصمة الأسبوع الماضي استعرضت عضلاتها وطالبت بإدخال تعديلات عليها وقالت إنها تميل لصالح واشنطن.

وحدد الحزب الوطني الكبير مهلة حتى الأول من نوفمبر تشرين الثاني موعدا للتصديق على المعاهدة حتى يبدأ تطبيقها في العام القادم.

وعطل أعضاء البرلمان من المعارضة المداولات بشأن الاتفاقية هذا الأسبوع. ونجحوا في ذلك مرة أخرى اليوم.

وعلى الرغم من اتهام اتفاقية التجارة الحرة بأنها تمنح صناعة السيارات الأمريكية منفذا كبيرا داخل السوق الكورية الجنوبية فإن الشركات المحلية المصنعة للسيارات ستكون طرفا رابحا ايضا من خلال القدرة على دخول الولايات المتحدة بشكل أكبر.

ومن المتوقع أن يستفيد المزارعون الامريكيون بموجب الاتفاقية مع زيادة الصادرات إلى كوريا الجنوبية بما يتجاوز 1.8 مليار دولار سنويا.

د م - أ ح (سيس) (قتص)