التوتر السياسي والغموض الاقتصادي يرشحان بورصة الكويت لمزيد من الهبوط

Thu Jun 23, 2011 12:39pm GMT
 

من أحمد حجاجي

الكويت 23 يونيو حزيران (رويترز) - قال محللون إن التوتر السياسي الذي تعيشه البلاد حاليا والمناخ الاقتصادي غير المواتي يرشحان بورصة الكويت لمزيد من الهبوط خلال الفترة المقبلة.

وقال المحللون لرويترز إن الساحة الكويتية تخلو رغم أسعار النفط المرتفعة من محفزات حقيقية يمكن أن تغري السوق بالارتفاع.

وتراجع مؤشر بورصة الكويت إلى مستوى 6263.9 نقطة عند إغلاق اليوم الخميس من مستوى 6336.9 نقطة في نهاية الأسبوع الماضي بواقع 73 نقطة تمثل 1.15 في المئة.

وقال أحمد الدويسان مدير شركة الرباعية للوساطة المالية إن الأسبوع المقبل "لن يأتي بجديد" ما لم تكن هناك هزة إيجابية قوية توقظ السوق من ثباته.

وقالت وكالة الأنباء الكويتية (كونا) إن نوابا في البرلمان الكويتي تقدموا اليوم الخميس باستجواب جديد لرئيس الوزراء الشيخ ناصر المحمد الصباح بعد أن نجا من تصويت بطرح الثقة صباح اليوم.

وتنذر هذه التطورات بمرحلة جديدة من التوتر بين السلطتين التنفيذية والتشريعية وهو وإن كان معتادا في الحياة السياسية الكويتية إلا أن زيادة وتيرته تشير إلى عدم وجود ضوء في نهاية النفق وهو ما من شأنه تعطيل خطة التنمية التي كانت تعول عليها الشركات الكويتية كثيرا.

ودخلت خطة التنمية التي تتضمن انفاق 30 مليار دينار (109 مليارات دولار) في مرحلة تشبه الجمود بعد استقالة الشيخ أحمد الفهد نائب رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية وهو المسؤول الأول عن الخطة قبل أسبوعين تقريبا.

وقال الدويسان "رئيس الوزراء نجا من الاستجواب لكن السوق لم ينج بعد."   يتبع