4 تشرين الأول أكتوبر 2011 / 08:49 / منذ 6 أعوام

تحليل- الطائرات الأمريكية بلا طيار .. محور حرب أكثر سرية ضد القاعدة

من فيل ستيوارت

واشنطن 4 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - تظهر خمسة أشهر من الضربات الناجحة ضد زعماء تنظيم القاعدة دقة متزايدة وحملة أمريكية مستترة لمكافحة الإرهاب بعد سنوات من الاستثمار المكثف.

قال مسؤول أمريكي لرويترز طلب عدم نشر اسمه إن مقتل أنور العولقي في ضربة لطائرة أمريكية بلا طيار تابعة لوكالة المخابرات المركزية الأمريكية (سي.آي.إيه) في اليمن يوم الجمعة جاء بعد شهر من جمع معلومات حيوية عن أحد أهم الأهداف الأمريكية. لكن انشطة جمع المعلومات تعود لزمن يسبق ذلك كثيرا.

وسع الرئيس الأمريكي باراك أوباما بصورة كبيرة من حربه المستترة على المتشددين الإسلاميين.. لا من خلال زيادة ضربات الطائرات بلا طيار فحسب بل أيضا من خلال عمليات برية للقوات الأمريكية الخاصة.

ومن ناحية أخرى أبدت وكالة المخابرات الأمريكية والقوات الخاصة اللتين تختلف ثقافتهما وطريقتهما في تنفيذ المهام بصورة كبيرة تعاونا وثيقا على نحو بدا مستحيلا في الفترة التي أعقبت على الفور هجمات 11 سبتمبر أيلول عام 2001 .

وذكر مسؤول أمريكي على اطلاع بالعمليات أن النجاح في مكافحة الإرهاب باليمن وباكستان في الآونة الأخيرة لم يكن نتيجة انفراجة مفاجئة بقدر ما كان نتيجة تراكم تدريجي لهذه التغييرات.

وقال المسؤول لرويترز ”الفارق الآن هو أن سنوات التجارب المتراكمة في اختراق القاعدة وتفكيكها بدأت تؤتي نتائج مثمرة بشكل متزايد.“

ولعبت كل من ضربات الطائرات بلا طيار وقوات العمليات الخاصة بدور في أحدث سلسلة من الانتصارات الكبرى مما أدى إلى تلاشي الخطوط الفاصلة بين وكالة المخابرات المركزية والعمليات العسكرية في عمليات التعقب المشتركة للمشتبه بهم في جرائم الإرهاب.

وفي أغسطس آب قتل عطية عبد الرحمن وهو ثاني اكبر شخصية في قيادة تنظيم القاعدة خلال ضربة وجهتها طائرة بلا طيار في شمال غرب باكستان. كما قتل الياس كشميري الذي تردد أنه قيادي في القاعدة وإحدى الجماعات المرتبطة بها في باكستان في ضربة طائرة أمريكية بلا طيار فيما يبدو في يونيو حزيران.

ويأتي هذا عقب قتل اسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة في عملية سرية قامت بها قوات بحرية خاصة في باكستان في مايو ايار مما دفع وزير الدفاع الأمريكي ليون بانيتا إلى إعلان أن الهزيمة الاستراتيجية لتنظيم القاعدة أصبحت وشيكة.

وقال جوان زاراتي الذي عمل مستشارا لمكافحة الإرهاب في البيت الأبيض خلال عهد الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش إن زيادة التنسيق بين وكالة المخابرات المركزية وقوات العمليات الخاصة كان عنصرا أساسيا.

وأضاف ”هناك تحسن هائل في التعاون في جمع المعلومات وفي قدرتنا على التصرف بناء على ما لدينا من معلومات وذلك استنادا إلى العمل في أفغانستان والعراق.“

وتمثل الضربة التي أسفرت عن مقتل العولقي مؤشرا آخر على تحسن استخدام تكنولوجيا الطائرات الأمريكية بلا طيار واستثمارها. ومما ساعد في هذا الإسراع من خطى قتل زعماء كبار في تنظيم القاعدة خاصة في المناطق القبلية في باكستان التي يغيب عنها القانون.

وقال جون ناجل وهو ضابط متقاعد بالجيش الأمريكي ورئيس مركز الأمن الأمريكي الجديد للأبحاث ”انتقلنا من نوع الحرب التي يمثل فيها تحديد العدو سهولة وقتله صعوبة إلى نوع الحرب التي أصبح فيها تحديد العدو ومعرفة مكانه هو الصعب نوعا ما.“

وبينما يسعى أوباما لإنهاء الحرب البرية في العراق هذا العام والبدء في سحب القوات من أفغانستان من المتوقع أن يصبح استخدام الطائرات بلا طيار خيارا جذابا بشكل متزايد للعثور على المشتبه بهم في جرائم الإرهاب والقضاء عليهم في الأماكن التي يصعب الوصول إليها.

وكذلك الحال بالنسبة لقوات العمليات الخاصة التي تضاعف حجمها تقريبا منذ هجمات 11 سبتمبر.

وظلت ضربات الطائرات الأمريكية بلا طيار التابعة لوكالة المخابرات المركزية تقتل زعماء أقل مستوى في القاعدة في المناطق القبلية الباكستانية لسنوات قبل مقتل عبد الرحمن. لكن في أغسطس آب عام 2010 أشار مسؤول أمريكي إلى خطط لممارسة القدر ذاته من الضغط على تنظيم القاعدة في جزيرة العرب.

وقال مسؤول أمريكي إن الولايات المتحدة أصبحت الآن قادرة على الوصول إلى منشآت في دول قرب اليمن بما في ذلك المملكة العربية السعودية التي يمكن منها إطلاق طائرات بلا طيار وعمليات برية لمكافحة الإرهاب.

وربما تكون لمثل هذه العمليات قيمة بالغة في الوقت الذي يزيد فيه احتمال سعي متشددي تنظيم القاعدة إلى ترسيخ وجودهم في اليمن وسط الاضطرابات الداخلية هناك.

وأكد المسؤول الأمريكي الرفيع على أن برنامج الحكومة اليمنية لمكافحة الإرهاب ظل قويا رغم الاضطرابات.

ويقول مسؤولون أمريكيون آخرون إن الولايات المتحدة كثفت أيضا خلال السنوات القليلة الماضية من جهودها في جمع المعلومات وتنفيذ عمليات في اليمن.

ولا تعمل الطائرات الأمريكية بلا طيار في باكستان واليمن فحسب بل إن وكالة المخابرات المركزية تستخدم طائرات من هذا النوع فوق خمس دول على الأقل منها أفغانستان والصومال وليبيا.

وتمثل الطائرات بلا طيار خيارا جذابا خارج ميادين الحرب المعلنة وهو خيار تبنته إدارة أوباما بوضوح.

قال بول بيلر وهو محلل كبير سابق في المخابرات المركزية الأمريكية ويعمل الآن في جامعة جورجتاون ”الأمر الذي أحدث فارقا (في الحملة الأمريكية على القاعدة) هو تكنولوجيا الطائرات بلا طيار ذاتها والقرار الواضح بالاعتماد عليها بصورة كبيرة حقا في ظل غياب الكثير من الخيارات الأخرى الجيدة.“

د م - أ ح (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below