24 آب أغسطس 2011 / 08:13 / منذ 6 أعوام

زعيما كوريا الشمالية وروسيا يجريان محادثات نووية

من دنيس ديومكين

سوسنوفي بور (روسيا) 24 أغسطس اب (رويترز) - التقى زعيم كوريا الشمالية كيم جونج إيل والرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف في قاعدة عسكرية بمنطقة سيبيريا اليوم الأربعاء لإجراء محادثات قال الكرملين إنها ستركز على البرنامج النووي لبيونجيانج والروابط الاقتصادية.

وبعد أربعة أيام من عبور الحدود في قطار مدرع للقيام بأول زيارة إلى روسيا منذ تسع سنوات جلس كيم إلى جانب ميدفيديف في حامية قرب بحيرة بايكال في منطقة بورياتيا على بعد نحو 4420 كيلومترا إلى الشرق من موسكو.

ولم يعلن الكرملين أو كيم عن موعد الاجتماع حتى اللحظات الاخيرة. ووصل الزعيم الكوري الشمالي إلى أولان اودي عاصمة المنطقة امس بعد أن عبر ساحل المحيط الهادي.

وقال كيم ”نستمتع برحلة سعيدة بفضل اهتمامكم وعنايتكم الخاصة سيدي الرئيس.“ وقالت وكالة الأنباء المركزية الكورية إنه أمضى اليوم السابق في التجول بقارب في بحيرة بايكال.

وسعى كيم (69 عاما) في الأشهر القليلة الماضية إلى الحصول على مساعدة من القوى الإقليمية لبلده الذي يعاني من فيضانات وعقوبات اقتصادية وزار الصين ثلاث مرات خلال أقل من عامين.

وربما يرغب كيم في أن تضغط روسيا على كوريا الجنوبية والولايات المتحدة واليابان كي تستأنف سريعا المحادثات السداسية التي تهدف إلى تزويد الشمال بالمساعدات الاقتصادية والحوافز مقابل التخلي عن برنامج الأسلحة النووية.

وانهارت المحادثات مع كوريا الجنوبية وروسيا والصين واليابان والولايات المتحدة عام 2008 بعد انسحاب بيونجيانج.

وقال الكرملين في بيان ”سيكون هناك تركيز كبير على قضية استئناف المحادثات السداسية مبكرا لتسوية القضية النووية في شبه الجزيرة الكورية.“

وأضاف ”أيدت روسيا دوما السعي للتوصل إلى حل سلمي وسياسي ودبلوماسي لهذه المشكلة لاستئناف الحوار والتعاون بين كوريا الشمالية والجنوبية.“

وأشار الكرملين إلى أن بيونجيانج أعلنت استعداها للعودة إلى المحادثات ورحبت بحوار جرى مؤخرا بخصوص هذه القضية.

وتقول سول وواشنطن وطوكيو إنها مستعدة لاستئناف محادثات المساعدات مقابل نزع السلاح النووي من حيث انتهت لكنها تصر على أن تظهر بيونجيانج جديتها في نزع السلاح النووي.

وسعت كوريا الشمالية أيضا إلى الحصول على مساعدة اقتصادية من قوى المنطقة بعد فيضانات زادت من تفاقم مشكلاتها الاقتصادية.

وقالت روسيا يوم الجمعة إنها سترسل 50 ألف طن من الحبوب إلى كوريا الشمالية بحلول نهاية سبتمبر أيلول مشيرة إلى ”نقص حاد“ في المنتجات الغذائية. وتسعى بيونجيانج أيضا إلى اجتذاب استثمارات أجنبية لتحسين البنية الأساسية.

ومن الممكن أن يطلب كيم كذلك المساعدة في مجال الطاقة وإن كان من غير المرجح أن يمضي مشروع طال الحديث بشأنه لمد خط أنابيب للغاز الطبيعي بين روسيا وكوريا الشمالية والجنوبية دون تحسن حقيقي في العلاقات بين الكوريتين اللتين ما زالتا في حالة حرب من الناحية النظرية.

وتقول تقارير إعلامية إن كيم الذي يسافر بالقطار بسبب خوفه من ركوب الطائرات ألغى رحلة إلى روسيا في يونيو حزيران بسبب مخاوف أمنية بعد تسرب أنباء خطط السفر.

د م - أ ح (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below