مسجد قرب سرت يتحول الى مستشفى ميداني

Tue Oct 4, 2011 9:34am GMT
 

من تيم جينور

سرت (ليبيا) 4 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - في جانب من مسجد يتكون من قاعة واحدة توجد ساعة تظهر التوقيت المحلي وتوقيت مدينة مكة ومجموعة من المصاحف.

وفي الجانب الاخر أكثر من عشر محفات علقت بها محاليل وأكياس الدم لاستقبال جرحى قوات المجلس الوطني الانتقالي الذي يحكم ليبيا الان الذين اصيبوا خلال معركة للسيطرة على مدينة سرت مسقط رأس الزعيم الليبي المخلوع معمر القذافي.

وقال نوري المعيري وهو جراح عمره 27 عاما في مركز ميداني لاستقبال الجرحى على بعد نحو ميلين من وسط سرت "نستقبل (مقاتلين) بجروح خطيرة لوقف النزيف وتقديم الاسعافات الاولية."

وأضاف "نستقبل اصابات في الرأس والصدر والبطن والاطراف...الاصابات التي تحتاج علاجا عاجلا."

وكان يتحدث بينما كان مقاتلو المجلس الوطني والقوات الموالية للقذافي يتبادلون القصف بقذائف المورتر والصواريخ على بعد أقل من ميل.

ومنذ ان بدأت المعركة للسيطرة على سرت الشهر الماضي ينقل الى المركز ما يتراوح بين 15 و100 شخص يوميا معظمهم مصابون بشظايا قذائف المورتر والصواريخ.

ووصلت أحدث مجموعة من المصابين الى المركز بعد ظهر أمس الاثنين. ونقلت سيارات الاسعاف 12 مقاتلا مصابا الى المسجد.

ولا يرتدي المقاتلون عادة دروعا تحميهم وأغلبهم مصابون بجروح متعددة ويستقبلهم المركز لوقف النزيف وهو مزود أيضا بأجهزة لعلاج اصابات الصدر التي تحول دون التنفس بشكل طبيعي.   يتبع