"كفر المصيلحة" مسقط رأس مبارك سعيدة برحيله وتفضل الاسلاميين

Wed Dec 14, 2011 11:08am GMT
 

من محمود رضا مراد

كفر المصيلحة (مصر) 14 ديسمبر كانون الاول (رويترز) - "حرية ما بعدها حرية"..

هكذا وصف محمد سراج الدين اول انتخابات تجرى في قرية كفر المصيلحة مسقط رأس الرئيس السابق حسني مبارك بمحافظة المنوفية شمالي القاهرة منذ الثورة الشعبية التي أسقطت مبارك في فبراير شباط.

وتجري اليوم وغدا المرحلة الثانية من انتخابات مجلس الشعب المصري في تسع محافظات من بينها المنوفية وهي أيضا مسقط رأس الرئيس الراحل انور السادات وعدد من اقطاب الحزب الوطني الحاكم سابقا والمنحل حاليا مثل الوزير والنائب الراحل كمال الشاذلي ورجل الاعمال المحبوس احمد عز.

وعن الانتخابات الحالية قال سراج الدين وهو مدير عام سابق بوزارة التربية والتعليم "كل شيء فيه نظام والناس بتنتخب بدون أي ضغوط."

وقالت فاتن علي السيد عابدين وهي موظفة "الانتخابات تجري بسهولة وحرية."

كان الاقبال ضعيفا امام المقرين الانتخابيين الوحيدين في القرية واللذين اقيما بمدرسة (عبد العزيز باشا فهمي) ومدرسة (سعيد عطا الله). ويوجد تواجد قوي من افراد القوات المسلحة لتأمين المقرين كما يوجد تواجد شرطي خارجهما.

وربما يرجع ضعف الاقبال الى قلة عدد سكان القرية الصغيرة والبالغ نحو عشرة آلاف نسمة وفقا لاحصاء رسمي عام 2006.

وعن مزاج الناخبين قال اغلب من التقى بهم مراسل رويترز خارج أحد المقرين الانتخابيين بكفر المصيلحة انهم سيصوتون للاسلاميين الذين كانوا من اشد معارضي مبارك.   يتبع