الربيع العربي يقلق زعيمي روسيا واوزبكستان

Tue Jun 14, 2011 1:55pm GMT
 

موسكو 14 يونيو حزيران (رويترز) - قال الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف خلال زيارة لطشقند اليوم الثلاثاء ان موجة الاحتجاجات التي تجتاح شمال افريقيا والشرق الاوسط قد تقوض الاستقرار في روسيا والدول المجاورة.

وفي تصريحات اذاعها التلفزيون الروسي ابلغ ميدفيديف الزعيم الاوزبكستاني اسلام كريموف انه يأمل ان تتطور الاوضاع في المنطقة بشكل "واضح يمكننا التنبؤ به".

وقال "نرتبط بكثير من هذه الدول بكم كبير من الخيوط غير المرئية ... ليس فقط علاقات اقتصادية وتجارية بل والعديد من الروابط الانسانية والثقافية."

وتابع "يمكن أن يكون الأمر إيجابيا جدا... لكنه قد يحمل طابعا مدمرا."

ويأتي تعليق ميدفيديف في اشارة على ما يبدو لضلوع مسلحين عرب في التمرد الإسلامي في شمال القوقاز في روسيا حيث تستمر القلاقل بعد عشرة اعوام من الاطاحة بالانفصاليين من السلطة في الشيشان.

كما يخشى كريموف تمردا في وادي فرغانة المضطرب الواقع على الحدود بين اوزبكستان ودول اخري في اسيا الوسطى. وفي وقت لاحق كرر كريموف مخاوف ميدفيديف بشأن انتفاضات الربيع العربي.

ونقلت وكالة الانباء الروسية ايتار تاس قوله "كل ما يتعلق بضمان الامن الاقليمي والاستقرار وبالتالي ما يحدث في شمال افريقيا والشرق الاوسط ينبغي ان يثير قلق روسيا واوزبكستان."

ولا يسمح كريموف بالمعارضة في الدولة التي يقطنها 28 مليون نسمة غالبيتهم من المسلمين. وتقول جماعات حقوقية ان الافا من السجناء السياسيين ملقون في سجون ينتشر فيها التعذيب.

وفي مارس اذار حذرت جماعة ميموريال لحقوق الانسان في روسيا من ان الأمر قد ينتهي بأن يقاتل كريموف الموجود في السلطة منذ الحقبة السوفيتية شعبه مثل الزعيم الليبي معمر القذافي.   يتبع