دول آسيوية تتجه للسحب من مخزونات نفط الطواريء

Fri Jun 24, 2011 4:13pm GMT
 

طوكيو 24 يونيو حزيران (رويترز) - تحركت دول آسيوية اليوم الجمعة للسحب من مخزونات نفط الطواريء في إطار خطوة نادرة نسقتها الدول المستهلكة لمنع أسعار الطاقة المرتفعة من عرقلة انتعاش اقتصادي هش.

وتشير هذه الخطوة التي قادتها واشنطن ولقيت انتقادا في قطاع النفط بوصفها تشويها غير ضروري لأوضاع السوق إلى حدوث تحول جذري من جانب الدول الصناعية فيما يتعلق بالتدخل في أسواق السلع كأداة يمكن استخدامها لتغيير السياسة الاقتصادية.

وهوت أسعار خام برنت يوم الخميس لأدنى مستوى إغلاق منذ أربعة أشهر. وبعد أن انتعشت في أوائل معاملات اليوم الجمعة عاودت الهبوط مجددا.

وتوقع البعض أن يترك قرار وكالة الطاقة الدولية المفاجيء بسحب 60 مليون برميل خلال الشهر القادم أثرا طويل المدى.

وقال وزير الاقتصاد الياباني كاورو يوسانو إن الخطوة التي اتخذتها وكالة الطاقة بمثابة تحذير لمن يشترون بغرض المضاربة لكن وزير النفط الهندي س. جايبال ريدي شكك في أن يترك هذا التحرك أثرا.

وقال "حتى إذا حدثت زيادة بسيطة في الإنتاج (المعروض) فإن هذه الزيادة لن تكون متاحة لنا بسبب المضاربة المحمومة في الأسواق المالية بالعالم.. ولا نعلم إن كان هذا (ضعف أسعار النفط) اتجاها مستقرا."

وكانت خطوة السحب من مخزون الطواريء هي الثالثة فقط منذ أنشئت الوكالة قبل 37 عاما كي توازن تأثير منظمة أوبك المصدرة للبترول.

وقالت اليابان وكوريا الجنوبية العضوان الآسيويان في وكالة الطاقة الدولية إنهما ستبدآن من الأسبوع القادم إطلاق احتياطيات نفطية بما يتماشى مع أهداف الوكالة.

وستخفض اليابان الاحتياطي التي تلزم شركات النفط به بواقع 7.9 مليون برميل خلال الثلاثين يوما القادمة في حين ستطلق كوريا الجنوبية 3.46 مليون برميل وهو ما يمثل معا حوالي 19 في المئة من هدف وكالة الطاقة الدولية.

ولا تشارك استراليا ونيوزيلندا -وهما العضوان المتبقيان من منطقة آسيا والمحيط الهادي في الوكالة المؤلفة من 28 دولة- في هذه الخطوة.

أ ح - م ل (قتص)