رئيس مجلس النواب يحذر أوباما بشأن الحرب في ليبيا

Wed Jun 15, 2011 8:16am GMT
 

واشنطن 15 يونيو حزيران (رويترز) - حذر جون بينر رئيس مجلس النواب الأمريكي الرئيس باراك أوباما من انه اقترب من انتهاك قانون سلطات الحرب نتيجة استمرار مشاركة القوات الامريكية في عمليات بليبيا منذ نحو ثلاثة أشهر دون الحصول على موافقة الكونجرس.

وهدد رئيس مجلس النواب الجمهوري في رسالة بعث بها للرئيس الديمقراطي امس الثلاثاء بتحويل قلق اعضاء مجلس النواب ازاء العملية الليبية إلى صدام بين الكونجرس والبيت الابيض بشان السلطات الدستورية.

واتهم بينر الرئيس "برفض الاعتراف بدور الكونجرس في العمليات العسكرية واحترامه" و"عدم الوضوح" بشأن الاسباب التي تدعو الولايات المتحدة لمواصلة المشاركة في العملية الليبية.

وطلب من أوباما شرح الأسس القانونية لاستمرار العمليات في ليبيا وطلب منه ردا بحلول يوم الجمعة مضيفا ان موقف الرئيس سيمثل انتهاكا لقانون سلطات الحرب الصادر عام 1973 بحلول يوم الأحد المقبل ما لم يجد جديد.

وينص الدستور الامريكي على ان يتخذ الكونجرس قرار اعلان الحرب في حين أن الرئيس هو القائد الاعلى للقوات المسلحة. وسعى قانون سلطات الحرب لحل الصدام بين الادوار وأقره الكونجرس رغم رفض الرئيس الاسبق ريتشارد نيكسون.

ولم يعترف اي رئيس امريكي في الحكم بهذا القانون الذي يحظر على القوات المسلحة الامريكية الانخراط في عمليات عسكرية لمدة تزيد عن 60 يوما دون موافقة الكونجرس ويضاف 30 يوما للانسحاب. ويقول بينر ان فترة التسعين يوما تنتهي يوم الاحد.

وابلغ اوباما الكونجرس في مارس آذار ان الولايات المتحدة تشارك في عملية متعددة الاطراف لشن غارات جوية لحماية المدنيين الليبيين من قوات العقيد معمر القذافي.

ولا توجد قوات امريكية على الارض في ليبيا حيث يقود حلف شمال الاطلسي العملية ويقتصر دور الولايات المتحدة على تقديم دعم من حيث الامداد والتموين ومعلومات مخابراتية.

ويقول البيت الابيض انه يتشاور بانتظام مع اعضاء الكونجرس بشأن الحرب ويلمح مسؤولون إلى ان اشتراطات قانون سلطات الحرب قد لا تنطبق على الدور الامريكي المحدود.   يتبع