نشطاء.. مقتل 69 شخصا في سوريا أمس

Tue Nov 15, 2011 10:05am GMT
 

بيروت 15 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال نشطاء اليوم الثلاثاء إن 69 شخصا على الاقل قتلوا في جنوب سوريا أمس وإن غالبيتهم سقطوا في اشتباكات بين منشقين عن الجيش وقوات موالية للرئيس السوري بشار الاسد.

ووقعت أعمال العنف في وقت تواجه فيه سوريا عزلة دولية متنامية بعد قرار جامعة الدول العربية تعليق عضويتها ردا على قمع الاحتجاجات المطالبة بتنحي الأسد والتي بدأت منذ ثمانية أشهر.

وقتل المئات منذ مطلع الشهر. وقال المرصد السوري لحقوق الانسان إن 34 من قوات الجيش وقوات الامن السورية قتلوا في اشتباكات مع اشخاص يعتقد أنهم منشقون عن الجيش هاجموا عربات عسكرية في محافظة درعا الجنوبية أمس.

وأظهرت لقطات فيديو بثتها قناة الجزيرة النيران وهي مستعرة في مركبة يبدو أنها دبابة إلى جانب عربات أخرى محترقة.

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان ومقره بريطانيا إن 12 على الاقل من المهاجمين قتلوا أيضا كما قتل 23 آخرون في "اطلاق نار من نقاط تفتيش أمنية وعسكرية" في قرى جنوبية.

وتمنع سوريا معظم وسائل الاعلام الاجنبية من العمل فيها مما يجعل من الصعب التحقق من الروايات المتضاربة التي ترد من السلطات والنشطاء. ولم تذكر الوكالة العربية السورية للانباء شيئا عن وقوع اشتباكات في الجنوب أمس.

وتقول الامم المتحدة إن 3500 شخص قتلوا في قمع الاحتجاجات وتقول جماعات لحقوق الانسان إن قوات الامن نفذت عمليات قتل وتعذيب تدخل في نطاق الجرائم ضد الانسانية.

وتلقي السلطات السورية باللائمة في العنف على جماعات مسلحة وتقول إن 1100 على الاقل من أفراد الجيش والشرطة قتلوا منذ بدء الاحتجاجات في مارس اذار.

وإلى جانب احتجاجات الشوارع التي تقول جماعات معنية بالحقوق إنها سلمية في الاساس تتنامى حركة مسلحة تستهدف قوات الامن والجيش الموالية للاسد.

ي ا - أ ح (سيس)