خمسة رهبان بوذيين ينظمون مظاهرة نادرة في ميانمار

Tue Nov 15, 2011 11:11am GMT
 

يانجون 15 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال شهود إن خمسة رهبان بوذيين نظموا احتجاجا في ثاني أكبر مدن ميانمار اليوم الثلاثاء ودعوا إلى السلام في البلاد والإفراج عن السجناء السياسيين في مظاهرة نادرة اجتذبت عشرات من المتابعين.

ورفع الرهبان لافتات تعارض الصراع بين القوات الحكومية والمتمردين واحتجاز مئات النشطاء السياسين في خطوة تتسم بالجرأة في بلد يشتهر بسحق الاحتجاجات.

أقيمت المظاهرة في متحف بوذي في ماندالاي وهي الأولى منذ احتجاج نظمه رهبان عام 2007 وتحول إلى مسيرات عمت البلاد ضد النظام العسكري الحاكم في ذلك الحين وقتلت خلالها قوات الأمن 31 شخصا على الأقل.

وقال راهب مقيم في ماندالاي اتصلت به رويترز وطلب عدم نشر اسمه "ليست لدي فكرة عمن هم هؤلاء الرهبان."

وأضاف "ما يطالبون به هو رغبة الجميع... أتمنى فعلا أن تتحقق آمالهم سلميا."

وقال شهود إن 100 شخص على الأقل تجمعوا لمتابعة الرهبان وهم يرفعون لافتات ويلقون خطبا عبر مكبرات للصوت في المدينة التي تقع على بعد نحو 640 كيلومترا إلى الشمال من العاصمة التجارية يانجون.

وقالت منظمات إعلامية تابعة لميانمار ومقرها خارج البلاد إن حشدا من 500 شخص تجمع.

ويأتي الاحتجاج بعد مظاهرة سلمية شارك فيها نحو 60 مزارعا بلا أرض في يانجون يوم 27 أكتوبر تشرين الأول وتم خلالها نشر شرطة مكافحة الشغب لتفرقتهم.

وأفرجت حكومة ميانمار المدنية الجديدة التي تولت السلطة في 30 مارس اذار عن 230 محتجزا سياسيا في إطار عفو عام يوم 12 أكتوبر في خطوة رحب بها الغرب باعتبارها مؤشرا على احتمال البدء في تخفيف قبضة الجنرالات على البلاد بعد حكم عسكري استمر 50 عاما.

د م - أ ح (سيس)