لبنان يبدأ منح تراخيص التنقيب عن النفط والغاز بنهاية العام

Tue Jul 5, 2011 11:59am GMT
 

من ليلى بسام

بيروت 5 يوليو تموز (رويترز) - قال رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي اليوم الثلاثاء ان حكومته التي يناقش البرلمان بيانها الوزاري ستبدأ في منح تراخيص التنقيب عن النفط والغاز قبالة ساحل البحر المتوسط على الحدود مع اسرائيل في نهاية العام الحالي.

وجاء في البيان الوزاري الذي تلاه ميقاتي اليوم امام البرلمان "في قطاع النفط ستعتمد حكومتنا سياسة نفطية لتحويل لبنان من بلد مستهلك للمحروقات ومثقل باكلافها الى بلد منتج لها ومتنوع بمصادرها بدءا باطلاق دورات تراخيص الاستكشاف والتنقيب عن النفط والغاز في المياه اللبنانية في نهاية 2011 بعد اصدار المراسيم اللازمة لها."

ودعا البيان الى "استكمال اجراءات التنقيب عن النفط برا وتثبيت حدود لبنان البحرية مرورا باعتماد خطة تخزين النفط واطلاق المرحلة الاولى منها في العام 2011 وتكرير النفط وربط لبنان داخليا وخارجيا بشبكات النفط والغاز عبر البدء بانشاء خط الغاز الطبيعي الساحلي ومحطة الغاز السائل البحري المرتبطة به خلال العام 2011 وصولا الى اعتماد كافة البدائل المتاحة -لاسيما الغاز- في مجالات النقل والصناعة والكهرباء والاستعمال المنزلي لخفض الكلفة."

وكان البرلمان وافق في اغسطس اب الماضي على قانون الطاقة الذي طال انتظاره مما يمهد الطريق امام التنقيب عن احتياطيات الغاز قبالة ساحل البحر المتوسط على الحدود مع اسرائيل.

وجرت مناقشة القانون لسنوات عدة لكن الخطط الاسرائيلية للتنقيب عن الغاز في البحر المتوسط اثارت قلق لبنان -الذي يخشى ان تعتدي اسرائيل على محمياته الخاصة- مما دفع بالسياسيين اللبنانيين الى حث الخطى نحو إقرار قانون للطاقة.

وقال لبنان إنه سيستخدم كل السبل للدفاع عن حقوقه إذا اتضح أن إسرائيل تنقب داخل حدوده وذلك بعد أن أعلن كونسورتيوم أمريكي إسرائيلي العام الماضي اكتشافا محتملا قد يجعل إسرائيل من بين مصدري الغاز.

وقال الكونسورتيوم ان حقل لفيتان قد يحتوي كميات تصل إلى 16 تريليون قدم مكعبة ويقال انه يعادل مثلي حجم حقل تمار أكبر اكتشاف غاز في العالم.

ويقول لبنان أيضا إنه اكتشف مكامن تحتوي على كميات واعدة من الغاز الطبيعي وفقا للمسوح الزلزالية في عام 2006-2007 .

ل ب - أ ح (قتص)