حزب النهضة يعلن فوزه في أول انتخابات الربيع العربي بتونس

Tue Oct 25, 2011 1:09pm GMT
 

من طارق عمارة وكريستيان لو

تونس 25 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - يتأهب حزب النهضة الإسلامية المعتدل لأن يقود حكومة ائتلافية بعد أن بعث فوزه في أول انتخابات حرة في تونس برسالة إلى دول أخرى في المنطقة كانت تحظر يوما نشاط الإسلاميين الذين أصبحوا يتنافسون على السلطة بعد "الربيع العربي".

ومع استمرار عملية فرز بطاقات الاقتراع قال حزب النهضة إن إحصاءه غير الرسمي يظهر فوزه في الانتخابات التي أجريت يوم الأحد في اول انتخابات منذ الانتفاضات التي بدأت في تونس وامتدت في أرجاء المنطقة.

وسعيا لطمأنة العلمانيين في تونس ودول أخرى تخشى على قيمها الليبرالية قال مسؤولون بالحزب إنهم سيتحالفون مع حزبين علمانيين في ائتلاف مؤقت موسع يحكم البلاد.

وقال عبد الحميد الجلاصي مدير الحملة الانتخابية امام مقر الحزب في وسط العاصمة التونسية "النتائج الاولية اظهرت ان النهضة جاءت في المركز الاول."

وبينما كان يتحدث تجمع نحو 300 شخص في الشوارع وكبروا بينما بدأ آخرون يرددون النشيد الوطني التونسي.

وقال الجلاصي "لن ندخر جهدا في اقامة حكومة ائتلاف... نطمئن المستثمرين والشركاء الاقتصاديين الدوليين."

وبعد يومين من نسبة إقبال غير مسبوقة على الانتخابات بلغت 90 في المئة ما زال يفرز المسؤولون أوراق الاقتراع في بعض المناطق. وقالوا إن النتائج الرسمية ستعلن قبل مساء اليوم.

وقالت زينب عمري وهي شابة محجبة خارج مقر حزب النهضة "إنها لحظة تاريخية... لا احد يمكنه ان يشك في هذه الانتخابات. النتائج اظهرت ان الشعب التونسي متمسك بهويته الاسلامية."   يتبع