25 تشرين الأول أكتوبر 2011 / 13:12 / بعد 6 أعوام

حزب النهضة يعلن فوزه في أول انتخابات الربيع العربي بتونس

من طارق عمارة وكريستيان لو

تونس 25 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - يتأهب حزب النهضة الإسلامية المعتدل لأن يقود حكومة ائتلافية بعد أن بعث فوزه في أول انتخابات حرة في تونس برسالة إلى دول أخرى في المنطقة كانت تحظر يوما نشاط الإسلاميين الذين أصبحوا يتنافسون على السلطة بعد "الربيع العربي".

ومع استمرار عملية فرز بطاقات الاقتراع قال حزب النهضة إن إحصاءه غير الرسمي يظهر فوزه في الانتخابات التي أجريت يوم الأحد في اول انتخابات منذ الانتفاضات التي بدأت في تونس وامتدت في أرجاء المنطقة.

وسعيا لطمأنة العلمانيين في تونس ودول أخرى تخشى على قيمها الليبرالية قال مسؤولون بالحزب إنهم سيتحالفون مع حزبين علمانيين في ائتلاف مؤقت موسع يحكم البلاد.

وقال عبد الحميد الجلاصي مدير الحملة الانتخابية امام مقر الحزب في وسط العاصمة التونسية "النتائج الاولية اظهرت ان النهضة جاءت في المركز الاول."

وبينما كان يتحدث تجمع نحو 300 شخص في الشوارع وكبروا بينما بدأ آخرون يرددون النشيد الوطني التونسي.

وقال الجلاصي "لن ندخر جهدا في اقامة حكومة ائتلاف... نطمئن المستثمرين والشركاء الاقتصاديين الدوليين."

وبعد يومين من نسبة إقبال غير مسبوقة على الانتخابات بلغت 90 في المئة ما زال يفرز المسؤولون أوراق الاقتراع في بعض المناطق. وقالوا إن النتائج الرسمية ستعلن قبل مساء اليوم.

وقالت زينب عمري وهي شابة محجبة خارج مقر حزب النهضة "إنها لحظة تاريخية... لا احد يمكنه ان يشك في هذه الانتخابات. النتائج اظهرت ان الشعب التونسي متمسك بهويته الاسلامية."

وقال المنصف المرزوقي المعارض السابق الذي شغل حزبه المؤتمر من اجل الجمهورية المركز الثاني في الانتخابات طبقا للنتائج غير الرسمية إنه مستعد للتعاون مع النهضة وأحزاب اخرى.

وقال المرزوقي الذي امضى سنوات في المنفى بفرنسا قبل الثورة التونسية في يناير كانون الثاني لرويترز في مقابلة "انا مع حكومة وحدة وطنية... نريد حكومة وحدة وطنية تكون بمشاركة اوسع الاطراف."

وأضاف "هناك عديد التحديات التي تواجهنا ويتعين على الطبقة السياسية ان تكون في مستوى الشعب التونسي الذي قدم درسا استثنائيا للعالم."

وتحدث مسؤولون في حزب النهضة عن حزب المؤتمر من اجل الجمهورية وحزب التكتل اليساري باعتبارهما شريكين محتملين في الائتلاف. وربما يساعد وجودهما في الائتلاف الحاكم على طمأنة العلمانيين في تونس.

ومن المرجح أن يكون لهذه النتيجة صدى في مصر التي ستجري في نوفمبر تشرين الثاني أول انتخابات بعد الثورة. ومن المتوقع أن يكون أداء حزب الحرية والعدالة الجناح السياسي لجماعة الاخوان المسلمين والذي تربطه قواسم ايديولوجية مشتركة بحزب النهضة اداء قويا.

وأصبحت تونس مهد "الربيع العربي" عندما أشعل محمد البوعزيزي الذي كان بائعا للخضروات النار في نفسه احتجاجا على الفقر وقمع الحكومة.

وأشعل انتحاره في ديسمبر كانون الأول موجة من الاحتجاجات التي أجبرت الرئيس السابق زين العابدين بن علي على الفرار إلى المملكة العربية السعودية في يناير كانون الثاني.

ويتزعم حزب النهضة راشد الغنوشي الذي اضطر للعيش في بريطانيا طوال 22 عاما بسبب مضايقات شرطة بن علي له.

ويبذل الغنوشي جهدا كبيرا في التأكيد على أن حزبه لن يفرض طابعا معينا على المجتمع التونسي أو الملايين من السائحين الغربيين الذين يحبون قضاء العطلات على شواطئ البلاد. وهو يشبه حزبه بحزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان.

لكن صعود حزب النهضة لقي تشككا من البعض. وتعود الجذور العلمانية العميقة لتونس إلى الحبيب بورقيبة أول رئيس بعد الاستقلال والذي قال يوما إن الحجاب "خرقة بغيضة".

وقالت مريم عثماني وهي صحفية عمرها 28 عاما "أشعر بكثير من الخوف والقلق بعد هذه النتيجة... حقوق المرأة ستتآكل... كذلك سنرى عودة الاستبداد بمجرد تحقيق النهضة أغلبية في المجلس التأسيسي."

وربما يساعد اتجاه النهضة لتشكيل ائتلاف على طمأنة بعض معارضيه. وقال علي العريض وهو عضو في اللجنة التنفيذية للحزب إنه مستعد لتشكيل تحالف مع حزب المؤتمر من اجل الجمهورية والتكتل وكلاهما حزب علماني.

وقال سمير بن عمر وهو عضو رفيع في حزب المؤتمر من اجل الجمهورية إنه يرحب بتلك الخطوة.

وقال لرويترز "نحن مستعدون لحكومة ائتلاف وطني على قاعدة برنامج سياسي موحد."

وأضاف "من الممكن ان تشكل النهضة وحزب التكتل وحزب المؤتمر من اجل الجمهورية الحكومة."

وأقر الحزب الديمقراطي التقدمي أبرز حزب علماني ينافس النهضة بالهزيمة. وكان قد حذر الناخبين من أن قيم الحداثة والليبرالية ستتعرض للخطر في حالة فوز الإسلاميين.

وقال بيان للحزب "لقد تم تقديم العديد من البرامج والتصورات للشعب التونسي وقد منح ثقته لمن رآه جديرا بها ونحن نحترم هذا الاختيار." وأضاف " تقدمنا بالتهنئة لمن فاز بثقة التونسيين في الانتخابات."

وكان فوز النهضة تحولا كبيرا في مصير الحزب الذي كان يزاول أنشطته سرا قبل عشرة أشهر بسبب حظر كانت تفرضه الحكومة أدى إلى سجن مئات من أتباعه.

واستغل الحزب في حملته الانتخابية رغبة التونسيين العاديين في التمكن من ممارسة شعائر عقيدتهم بحرية بعد سنوات من فرض العلمانية.

كما أنه سعى إلى أن يظهر ان بإمكانه تمثيل كل التونسيين ومنهم عدد كبير لا يلتزمون بتعاليم الإسلام.

ويقول معارضون علمانيون إنهم يعتقدون أن هذه الواجهة المعتدلة تخفي وراءها آراء أكثر تشددا خاصة بين أعضاء حزب النهضة خارج العاصمة.

(شارك في التغطية آندرو هاموند)

د م - أ ح (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below