بدء محاكمة 3 نرويجيين تآمروا مع القاعدة لتفجير مقر صحيفة دنمركية

Tue Nov 15, 2011 1:55pm GMT
 

من وولتر جيبز

اوسلو 15 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - دفع ثلاثة نرويجيين اتهموا بالتآمر لتفجير مقر صحيفة دنمركية بمساعدة القاعدة لنشرها رسوما كاريكاتيرية مسيئة للنبي محمد ببراءتهم من التهم المنسوبة لهم أمام المحكمة اليوم الثلاثاء.

وقال المدعي جير ايفانجر في اليوم الاول من المحاكمة إن مايكل داود زعيم المجموعة المزعوم -وهو نرويجي من أصل صيني من اليوغور- تعلم كيفية استخدام المتفجرات في معسكر للقاعدة في باكستان وأبرم "اتفاقا" مع التنظيم على تفجير صحيفة يولاندز بوستن الدنمركية.

وقال ايفانجر ان المتهمين الثلاثة حصلوا على مكونات منها بروكسيد الهيدروجين والاسيتون وان اثنين منهم ربما خططا أيضا لاغتيال رسام كاريكاتير في الدنمرك رسم النبي محمد وهو يرتدي عمامة على شكل قنبلة.

وقال اريلد كارل هوملن محامي داود لرويترز "هذه أول قضية من نوعها في الدنمرك."

وأضاف "انها أول اختبار شامل لقوانين مكافحة الارهاب (النرويجية) الجديدة والمرة الاولى التي يربط فيها (الادعاء) بين مؤامرة ارهابية ومنظمة دولية."

وكانت الصحيفة الدنمركية أول صحيفة من بين عدد من الصحف الاوروبية نشرت رسوما مسيئة للرسول في منتصف عام 2005 وأوائل عام 2006 مما أشعل موجة من الاحتجاجات اتسمت بالعنف في الشرق الاوسط وافريقيا وفجر جدلا حول حرية الصحافة.

وفي الثاني من نوفمبر تشرين الثاني تسبب هجوم بقنبلة حارقة في اندلاع حريق في مقر الصحيفة الفرنسية الاسبوعية الساخرة شارل إبدو لنشرها صورة متخيلة للنبي محمد على غلافها.

وقال الادعاء ان داود تدرب مع القاعدة في باكستان من عام 2008 حتى عام 2009 وظل على اتصال بالتنظيم حتى اعتقاله مع المتهمين الآخرين في يوليو تموز عام 2010 .   يتبع