ايوا تشهد مناظرة ساخنة بين المرشحين الجمهوريين المحتملين للرئاسة

Fri Dec 16, 2011 10:20am GMT
 

من ستيف هولاند وديبورا تشارلز

سو سيتي (ايوا) 16 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - شن مرشحون جمهوريون محتملون للرئاسة الامريكية هجوما عنيفا على منافسهم نيوت جينجريتش في محاولة لوقف تقدمه وذلك في آخر مناظرة تشهدها ولاية ايوا التي ينطلق منها موسم الانتخابات الامريكية عام 2012 .

ويخوض جينجريتش سباقا متقاربا مع منافسيه رون بول وميت رومني في ايوا قبل اقل من ثلاثة اسابيع من اختيار الجمهوريين في الولاية مرشحهم الرئاسي في الثالث من يناير كانون الثاني. ويصعب التكهن بالفائز في هذه المرحلة.

وخلال المناظرة التي جرت امس الخميس لم يكن خصم جينجريتش الرئيسي رومني الحاكم السابق لولاية ماساتشوستس كما هو متوقع بل ميشيل باتشمان عضو الكونجرس عن مينيسوتا التي فازت بفارق ضئيل في انتخابات الجمهوريين في ايوا في اغسطس اب وتريد ان تحقق نصرا مفاجئا في الولاية كمرشحة جمهورية محتملة لانتخابات الرئاسة الامريكية لتخوض سباق عام 2012 امام الرئيس الديمقراطي باراك أوباما.

وحاولت باتشمان وهي من مؤيدي حركة حزب الشاي مرارا خلال المناظرة اثارة الشكوك حول مباديء جينجريتش المحافظة وتحدثت عن قبوله أموالا بلغت 1.6 مليون دولار من شركة فريدي ماك عملاق شركات الرهن العقاري التي في قلب أزمة الاسكان الامريكية.

وقالت باتشمان "لا نريد ان يكون مرشحنا للحزب الجمهوري شخصا مازال يساند فريدي ماك وفاني ماي. مثل تلك (الشركات) يجب ان تغلق لا ان تدعم."

كما ثار خلال المناظرة جدل حول تاريخ جينجريتش التشريعي وما اذا كان قد أيد الاجهاض في فترة متقدمة من الحمل.

وأظهر مسح أجراه مركز استطلاع السياسية العامة في ولاية ايوا هذا الاسبوع تراجع نسبة التأييد لجينجريتش عدة نقاط مئوية لكنه مازال متقدما تقدما طفيفا على بول بفارق 22 في المئة الى 21 في المئة بينما بلغت نسبة التأييد لرومني 16 في المئة وباتشمان 11 في المئة.

كما أظهر هذا الاسبوع مسح لرويترز/ايبسوس على مستوى البلاد تقدم جينجريتش على منافسيه بفارق عشر نقاط لكنه توقع أن يكون أداؤه أسوأ من رومني أمام أوباما في انتخابات الرئاسة التي تجري في نوفمبر تشرين الثاني من العام القادم.

أ ف - أ ح (سيس)