جنوب السودان يوازن التجارة مع الشمال وافريقيا بعد الانفصال

Wed Jul 6, 2011 10:37am GMT
 

من جيريمي كلارك

جوبا (السودان) 6 يوليو تموز (رويترز) - في مكان مرتفع في ميدان بعاصمة جنوب السودان جوبا تواصل ساعة رقمية العد التنازلي لاستقلال المنطقة وتحمل رسالة تقول "مرحبا بالدولة السادسة في شرق افريقيا".

سيظل جنوب السودان المقرر أن ينفصل يوم السبت القادم مرتبطا اقتصاديا بالشمال الذي تسكنه أغلبية مسلمة وذلك من خلال خطوط أنابيب النفط التي تنقل الخام من الجنوب إلى ساحل البحر الأحمر.

ولكن مع اقتراب الاستقلال يبذل الجنوب كل ما بوسعه لمد خطوط اتصال مع بلدان إلى الشرق والجنوب منه وأغلبها يشترك معه في جانب من ثقافته التي يغلب عليها الطابع المسيحي والإفريقي التقليدي وذلك أملا في أن ينأى بنفسه بعض الشيء عن الاعتماد على الشمال خصم الحرب الأهلية السابق.

ويهيمن كينيون وأوغنديون واثيوبيون بالفعل على المتاجر في أسواق جوبا التي تضج بالحركة ويقومون بإصلاح كل شيء من الدراجات النارية إلى الأحذية وصولا إلى بيع الخضروات والأطعمة الساخنة وكل أنواع السلع المنزلية.

ويقول مسؤولون في جنوب السودان إن التجارة مع شرق افريقيا زادت هذا العام عندما منعت القوات الشمالية مؤقتا مرور الوقود وغيره من الامدادات عبر الحدود مع الجنوب. ونفى الشمال تلك التقارير.

وقالت إليزابيث ماجوك وكيلة وزارة التجارة والصناعة في الجنوب لرويترز "لدينا بدائل. عندما أغلقوا الحدود كان لدينا الطريق إلى اثيوبيا ... لدينا الطريق إلى أوغندا والطريق إلى كينيا. لذلك فهو لا يضيرنا تجاريا ... تمكنا من التكيف بعد اسبوع أو أسبوعين."

واثارت سيطرة أفارقة من شرق القارة على متاجر السوق قدرا من الاستياء المحلي. لكن تجارا أجانب يقولون إنهم محل ترحيب بوجه عام.

وتملك الكينية إليزابيث مونجاي (28 عاما) كشكا في شارع موحل في جوبا تبيع فيه أطعمة وبعض أدوات المطبخ ودورات المياه وكلها أغراض يتم شحنها عبر طرق وعرة تمر عبر الحدود الجنوبية لجنوب السودان.   يتبع