نشط هندي يبدأ إضرابا عن الطعام في السجن في حملة لمكافحة الفساد

Wed Aug 17, 2011 7:08am GMT
 

نيودلهي 17 أغسطس اب (رويترز) - بدأ نشط هندي إضرابا عن الطعام في السجن اليوم الأربعاء في إطار حملة يروج لها لمكافحة الفساد وذلك بعدما رفض أمرا من الشرطة بإطلاق سراحه مما أدى إلى خروج مظاهرات في أنحاء البلاد وأثار موجة تهكم من حكومة رئيس الوزراء مانموهان سينغ.

وكانت الحكومة اعتقلت النشط انا هازاري البالغ من العمر 74 عاما وأكثر من ألف من أتباعه أمس قبل ساعات من ميعاد بدئه إضرابا عن الطعام حتى الموت للمطالبة بقانون لمكافحة الفساد لكن الحكومة سرعان ما تراجعت وأمرت بإطلاق سراحه بعدما نزل آلاف الهنود إلى الشوارع.

لكن هازاري رفض ترك سجن نيودلهي وأصر على حقه في العودة إلى الساحة التي كان يعتزم الاضراب فيها عن الطعام. ويعقد حزب المؤتمر الهندي اجتماعا طارئا في وقت مبكر اليوم لمناقشة الأزمة.

وأثارت الاجراءات التي اتخذتها الحكومة ضد النشط غضب المعارضة مما أسفر عن تأجيل انعقاد البرلمان وخروج احتجاجات في أنحاء مختلفة من البلاد شملت اعتصامات أشعلت خلالها الشموع وحرق دمى تمثل شخصيات بارزة في الحكومة.

وبدا أن قرار احتجاز هازاري والتراجع المفاجئ عنه يؤكدان إحساسا واسع النطاق بأن سينغ البالغ من العمر 78 عاما بمنأى عن الجماهير وأن حكومته تفتقر إلى الكفاءة وتلاحقها فضائح الفساد لدرجة أنها لم تعد قادرة على حكم ثالث أكبر اقتصاد في آسيا بشكل فعال.

وحملت صحيفة هيندو عنوان "فاسدة وقمعية وغبية" بينما كان العنوان الرئيسي لصحيفة ميل توداي "أنا (هازاري) يثير ارتباك الحكومة".

وتجمع مئات المحتجين الليلة الماضية أمام سجن نيودلهي الذي يحتجز فيه هازاري ومن الزمع القيام باحتجاجات أخرى في أماكن متفرقة من الهند اليوم.

وتعتزم أحزاب المعارضة الاحتجاج على الاعتقال في جلسة البرلمان اليوم.

ي ا - أ ح (سيس)