متحدث: القوات الامريكية شنت ضربتين جويتين وقائيتين بالعراق في يونيو

Wed Aug 17, 2011 7:50am GMT
 

من فيل ستيوارت

واشنطن 17 أغسطس اب (رويترز) - قال متحدث باسم الجيش الأمريكي في العراق إن قوات بلاده نفذت في يونيو حزيران ضربتين جويتين بالعراق لم تشارك فيهما قوات عراقية وكانتا دفاعا عن النفس لمنع هجمات.

وتمثل الضربتان الجويتان مؤشرا آخر على اضطرار الولايات المتحدة إلى الرد المباشر في بعض الأحيان على المخاطر التي يمثلها المسلحون بعد عام من إنهاء مهامها القتالية رسميا في العراق وقبل بضعة أشهر على الموعد المقرر لسحب كل قواتها.

وحذر وزير الدفاع ليون بانيتا خلال زيارة للعراق الشهر الماضي من أن الولايات المتحدة ستتخذ إجراء من جانب واحد إذا لزم الأمر للتعامل مع المسلحين المدعومين من إيران الذين أسقطوا خلال شهر يونيو حزيران أكبر عدد من القتلى بين صفوف القوات الأمريكية في العراق منذ عام 2008 .

ومازال المسؤولون الأمريكيون يبدون عزوفا عن ذكر تفاصيل العمليات التي تجرى من جانب واحد وهو ما حاد عنه الميجر جنرال جيفري بوكانان إلى حد ما خلال إفادة صحفية. وأكد بوكانان على حق القوات الأمريكية في الدفاع عن نفسها بموجب الاتفاقية الأمنية مع العراق التي تنتهي في نهاية العام الجاري.

وذكر بوكانان تفاصيل ضربة نفذها فريق من طائرات أباتشي الهجومية في يونيو حزيران على مسلحين يطلقون صواريخ على قاعدة أمريكية متاخمة لمطار البصرة الدولي.

وقال "وقع اشتباك وقتلوهم. كان ذلك إجراء من جانب واحد لكنه كان أيضا دفاعا عن النفس. لم تشارك قوات عراقية في هذه الحالة."

وكانت الضربة الثانية تتعلق باثنين من المقاتلين كانا يعتزمان تفجير قنبلة مزروعة بالطريق تستهدف قافلة أمريكية.

وأضاف "هاجمناهما وقتلناهما بدلا من الانتظار (انتظار وصول القافلة) وسقوطها في الكمين وتعرضها لهجوم." ولم يذكر ما إذا كانت هناك ضربات أخرى في يونيو.   يتبع