تحقيق- حق المرأة في التصويت "خطوة صغيرة" كبيرة في السعودية

Tue Sep 27, 2011 10:27am GMT
 

من اسماء الشريف وانجوس مكدوال

جدة/دبي 27 سبتمبر أيلول (رويترز) - ربما يكون الحق في التصويت بالانتخابات في المملكة العربية السعودية خطوة صغيرة للمرأة هناك.. لكن هذه الخطوة غير المتوقعة التي اتخذها الملك عبد الله بن عبد العزيز تمثل تحولا مهما جدا في صراع الثقافات الذي ساد فترة حكمه.

وربما تكون هذه الخطوة إيذانا بالمزيد من التغيير ليس فقط بالنسبة للمرأة بل في العلاقة بين البلاط الملكي ورجال الدين والتي كانت أساس إقامة الدولة وكذلك داخل الأسرة الحاكمة التي تواجه مطالب متزايدة من المواطنين الذين يرون عربا آخرين يقتربون من الديمقراطية.

وقالت لمى السليمان وهي نائبة رئيس غرفة تجارة جدة إن هناك فرصا للنساء اللاتي يعتقدن أن بإمكانهن المساعدة في دفع عجلة التنمية.

ورغم أن الملك عبد الله الذي يسعى لاتخاذ خطوات إصلاحية عين امرأة في عام 2009 كنائبة وزير لشؤون تعليم المرأة فإنه لا توجد اي امرأة تشغل منصب وزاري كامل او تعمل سفيرة.

لكن حميدة علي رضا وهي من سكان جدة تحدثت بلسان كثير من السعوديات عندما قالت إن معدل التغيير الذي حدث على مدى العشر سنوات الأخيرة مرض.

وقالت "أعتقد أن الخطى بهذا المعدل جيدة جدا. قبل ثلاث سنوات لم يكن أي من هذه الأشياء مطروحا."

وكان التصفيق الحاد الذي قوبلت به كلمة الملك عبد الله التي استغرقت خمس دقائق في مجلس الشورى وصمت كبار رجال الدين الذين أبدوا تحفظات في الماضي بشأن حقوق المرأة يشيران إلى أن الملك عبد الله مهد الطريق لأحدث إصلاحاته.

وتمثلت حتى الآن المعارضة الوحيدة لهذه الخطوة في تعليقات نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي.   يتبع